استنفار في إيران قبل ذكرى مهسا أميني

استنفار في إيران قبل ذكرى مهسا أميني

تشهد إيران استنفاراً أمنياً تحسباً لتجدد الاحتجاجات في ذكرى وفاة الشابة مهسا أميني في مركز للشرطة في 17 سبتمبر (أيلول). وصعدت السلطات، في هذا الصدد، حملة أمنية طالت توقيف شخصيات عامة وناشطين وأقارب لضحايا الحراك الاحتجاجي، وطرد أساتذة جامعات، حسبما تقول منظمات حقوقية.

وقال قائد القوات البرية في «الحرس الثوري» محمد باكبور، أمس (الأربعاء) إن بلاده تواجه «حرباً هجينة». وأضاف «يجب هزيمة التيار المعادي لإيران الذي يجمع هوليوود ومشاهير والانفصاليين».

ويؤكّد ناشطون خارج إيران أن السلطات كثّفت حملة القمع، خشية تجدد الاحتجاجات في الذكرى الأولى لوفاة أميني. وهذا الأسبوع اعتقلت قوات أمنية المغني الشهير مهدي يراحي بعد نشره أغنية مؤيدة لـ«الحجاب الاختياري». وأُوقفت 11 ناشطة في مجال حقوق المرأة في محافظة جيلان (شمال)، وهي إحدى المناطق الأكثر تأثراً بالاحتجاجات العام الماضي، حسب وكالة نشطاء حقوق الإنسان في إيران (هرانا).

وقالت الوكالة إن «الأوساط الأكاديمية الإيرانية تشهد ضغوطاً متزايدة من المؤسسات الأمنية. وقد واجه ما لا يقل عن 22 أستاذاً جامعياً الطرد أو الإيقاف عن العمل».

اقرأ ايضاً
صحيفة: حسين الشيخ يخطط لطرد الطيراوي من حركة "فتح"

وجرى استدعاء 21 من أفراد عائلات الضحايا إلى المحكمة، أو جرى احتجازهم، حسب تصريحات مركز حقوق الإنسان في إيران ومقرّه نيويورك.

تسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية في احتجاجات إيران (رويترز)

إيران تكثّف الاعتقالات وسط تزايد احتجاجات الغلاء

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

ولادة طفلة من رحم إمرأة قتلت في القصف الإسرائيلي في غزة

ولادة طفلة من رحم إمرأة قتلت في القصف الإسرائيلي في غزة

ولادة طفلة من رحم إمرأة قتلت في القصف الإسرائيلي في غزة جهازك لا يدعم تشغيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *