البرهان: السودان في خطر إذا لم نحسم الحرب

البرهان: السودان في خطر إذا لم نحسم الحرب

قال قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان إن وحدة التراب السوداني باتت في خطر مالم تحسم الحرب الدائرة بين قواته وقوات {الدعم السريع}. وقال البرهان الذي كان يخاطب قوات الشرطة في مدينة بورتسودان أمس (الخميس) إن «الحرب التي تدور رحاها حاليا قد تتسبب في تفتت السودان وتصيب وحدته في مقتل ما لم تحسم بالسرعة المطلوبة».

ووصل البرهان إلى العاصمة البديلة «بورتسودان» مطلع الأسبوع الحالي، وذلك بعد إفلاته من حصار قوات {الدعم السريع} لمقره في القيادة العامة للجيش، وراج أن خروجه تم بتوافق، لكن الرجل قطع في مخاطبة لجنود البحرية بأنه لن يصافح أي «خائن»، ما فسر بأنه سيخوص الحرب حتى النهاية ولن يقبل أي تفاوض، بيد أنه وفي زيارة قصيرة لمصر التقى خلالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أطلق تصريحات بأن الجيش لا يطمع في الاستمرار في السلطة وأنه على استعداد لوقف الحرب.

وأضح البرهان أن الشرطة السودانية جاهزة لتأمين المرحلة المقبلة وتستعد لما بعد الحرب. يذكر أن الشرطة اختفت تماماً من ولاية الخرطوم منذ إطلاق الرصاصة الأولى في الحرب 15 أبريل (نيسان) الماضي، وأخلت مقراتها تماماً، حيث سيطرت ولا تزال تسيطر عليها قوات {الدعم السريع}، بيد أنها لا تزال تعمل في المدن والولايات التي يسيطر عليها الجيش.

اقرأ ايضاً
انطلاق الحوار في السودان الأسبوع المقبل برعاية أممية

وتوعد البرهان بمحاسبة كل من ارتكب جريمة، وقال: «كل من ارتكب الجرائم يجب أن يحاسب»، وذلك في إشارة للانتهاكات الواسعة التي تتهم بها قوات {الدعم السريع}، بيد أنه لم يشر لانتهاكات يتهم بها المجتمع الدولي والإقليمي جيشَه، وتتمثل في القصف العشوائي لمناطق ارتكاز {الدعم السريع} وسط الأحياء السكنية.

الفريق أول عبد الفتاح البرهان خلال جولة في بورتسودان (أ.ف.ب)

البرهان يحذر من تفتت السودان ويدعو لتسريع حسم الحرب

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يسار) ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير قبيل جلسة للبرلمان في القدس في 23 مايو/أيار 2023.

رئيس وزراء إسرائيلي سابق يكتب في هآرتس: “غزة ما هي إلا الخطوة الأولى”

رئيس وزراء إسرائيلي سابق يكتب في هآرتس: “غزة ما هي إلا الخطوة الأولى” صدر الصورة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *