قيادية كردية تتهم إيران بتحريك «الاضطرابات» شرقي سوريا ودعم مسلحي العشائر

قيادية كردية تتهم إيران بتحريك «الاضطرابات» شرقي سوريا ودعم مسلحي العشائر

قالت القيادية الكردية إلهام أحمد الرئيسة التنفيذية لـ«مجلس سوريا الديمقراطية» الجناح السياسي لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، إن الاشتباكات الدائرة شرقي سوريا بريف محافظة دير الزور ليست حوادث معزولة ولديهم أدلة بتورط ميليشيات مدعومة من إيران والحكومة السورية بالوقوف خلفها، لإثارة الاضطرابات وضرب استقرار المنطقة وصرف انتباه السوريين عن الحركات الاحتجاجية في مدينة السويداء جنوبي سوريا.

في وقت فرضت قوات «قسد» حظراً للتجوال في مناطق نفوذها بريف دير الزور الشرقي ودخل حيز التنفيذ صباح اليوم السبت على أن يستمر لمدة 48 ساعة، جراء تدهور الأوضاع الأمنية الأخيرة والتي تزامنت مع دخول عملية تعزيز الأمن لملاحقة خلايا تنظيم «داعش» أسبوعها الثاني.

320244
عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (الشرق الأوسط)

ونشرت إلهام أحمد تغريدة على حسابها بموقع (إكس) قالت فيها: «للأسف، هذه الاشتباكات ليست حوادث معزولة وهناك أدلة تشير إلى أن هذا الاضطراب تحركه الميليشيات المدعومة من إيران والنظام السوري، الذين يريدون إثارة الاضطرابات وعدم الاستقرار بجميع أنحاء المنطقة»، وأوضحت أنها كقيادية في مجلس «مسد» من واجبها تسليط الضوء على تصاعد الاشتباكات العنيفة على حد تعبيرها وأضافت: «من الضروري فهم السياق، إيران ونظام الأسد يريدان من هذه الاضطرابات تصويرها على أنها نتيجة صراع عرقي بين العرب والكرد، وصرف انتباه السوريين عن الحركات الاحتجاجية جنوبي سوريا».

وأكدت أن مساعي إيران والحكومة السورية تأتي بالدرجة الأولى لإخراج القوات الأميركية من شرقي سوريا، وتابعت في منشورها وكتبت: «لكسب الدعم الدولي من خلال تصوير الوضع على أنه مدفوع من قبل القبائل العربية».

وتعد هذه الاتهامات الأولى من نوعها على لسان قيادية كردية بارزة في المنظمة السياسية لقوات «قسد»، المدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن في حربها ضد تنظيم «داعش»، وسط تقارير عن تحشيد الولايات المتحدة الأميركية قواتها العسكرية على الحدود العراقية – السورية، في ظل معلومات عن معركة محتملة في هذه المناطق لطرد الميليشيات الإيرانية من الأراضي السورية.

اقرأ ايضاً
المبعوث الأممي يزور المغرب ويتراجع عن الذهاب إلى الصحراء

320248
إلهام أحمد رئيسة الهيئة التنفيذية لـ«مجلس سوريا الديمقراطية» (الشرق الأوسط)

وحذرت إلهام أحمد من تبعات هذه الصراعات والتي ستكون لها آثار بعيدة المدى وتداعيات جيوسياسية أوسع، وأردفت قائلة: «ستعرض استقرار شمال شرقي سوريا للخطر وهذا الوضع يحتاج لاهتمام عالمي، يجب إعطاء الأولوية للسلام والتواصل من قبل جميع الأطراف بهذه الأوقات الصعبة، فسكان المنطقة يستحقون الأمن والاستقرار».

إلى ذلك أعلنت قوات «قسد» وقوى الأمن الداخلي «الأسايش» حظراً للتجوال في جميع مناطق سيطرتها بريف دير الزور، دخل حيز التنفيذ في تمام الساعة 5 من صباح اليوم السبت لمدة 48 ساعة، وذكرت في بيان نشر على موقعها الرسمي: «نظراً للأوضاع الأمنية التي تمر بها قرى بشرق دير الزور، واستغلال مجموعات مسلحة تابعة لبعض الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، وكذلك خلايا (داعش) لإحداث فتنة في المنطقة ومحاولة استجرار المدنيين إلى مخططاتهم القذرة».

320241
قوات (مكافحة الإرهاب) التابعة لقوات (قسد) في عمليات أمنية سابقة بريف دير الزور

وقال فرهاد شامي مدير المركز الإعلامي للقوات في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إن قرار الحظر وهذه التدابير الحازمة: «جاءت لحماية حياة السكان وممتلكاتهم من تخريب المجموعات المسلحة والمجموعات المتسللة من الطرف الثاني من الفرات، ولمنعهم من الاختباء ضمن تحركات السكان المدنيين»، وشدد على أن ردهم على هذه المواجهات وتسلل المجموعات المسلحة: «سيكون حاسماً وحازماً».

يذكر أن اشتباكات عنيفة اندلعت في 27 من الشهر الماضي في ريف دير الزور الشرقي على خلفية عزل «قسد» أحمد الخبيل (أبو خولة) من قيادة «مجلس دير الزور»، بتهم فساد واستخدام نفوذه في السلطة والاتجار بالمخدرات، وتوسعت دائرة المواجهات العسكرية بين عناصر كانت منضوية سابقاً في «مجلس دير الزور العسكري»، تدعمها مجموعات فردية مسلحة من أبناء العشائر ضد «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من واشنطن.

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

ماذا لو أصدرت الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحق قيادات إسرائيل وحماس التي تشتبه بهم؟

ماذا لو أصدرت الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحق قيادات إسرائيل وحماس التي تشتبه بهم؟ صدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *