رجل من أصل سوري يقرّ بالعمالة للدنمارك بعد إدانته بعلاقات مع «داعش»

رجل من أصل سوري يقرّ بالعمالة للدنمارك بعد إدانته بعلاقات مع «داعش»

استمعت محكمة في كوبنهاغن، الجمعة، إلى المرافعة النهائية في قضية مواطن دنماركي من أصل سوري مسجون على خلفية ارتباطه بتنظيم «داعش»، حسبما أوردت وكالة «رويترز» للأنباء. ويقول أحمد صمصام، الذي اعتقلته إسبانيا عام 2017 وحكم عليه بالسجن ثماني سنوات، إنه كان يعمل مخبراً سرياً لأجهزة المخابرات الدنماركية.

ونُقل صمصام (33 عاماً) إلى سجن دنماركي في عام 2020 ويطلب من المحكمة العليا الشرقية الدنماركية الاعتراف به عميلاً سرياً، وبالتالي المساعدة في إسقاط الحكم الذي أصدرته إسبانيا بحقه.

وسافر إلى سوريا لأول مرة في 2012 للقتال في صفوف إحدى الجماعات المتشددة. وعندما عاد إلى الدنمارك في العام نفسه احتجزته السلطات هناك لارتكابه جريمة لا تتعلق بسفره إلى سوريا. وقال في وثائق المحكمة التي اطلعت عليها «رويترز»، إنه في أثناء احتجازه اتصل به جهاز المخابرات الدنماركية ووافق على العمل لصالحه.

وزار صمصام سوريا مرتين في عامي 2013 و2014 للانضمام إلى الجماعة المتشددة مجدداً. لكنه يقول إنه في هذه المرة كانت لديه مهمة تتمثل في جمع معلومات عن المقاتلين الدنماركيين في سوريا لصالح جهازي المخابرات الدنماركية والمخابرات العسكرية الدنماركية. وأضاف أن التعاون مع جهازي المخابرات انتهى عندما رفض الانضمام إلى صفوف تنظيم «داعش» في عام 2015.

اقرأ ايضاً
قوات الحوثي تحتجز سفينة شحن ترفع علم الإمارات وتحمل معدات عسكرية

ورفض جهازا المخابرات في المحكمة تأكيد عمل صمصام لصالحهما أو نفي ذلك، وقالا إنهما لا يمكنهما الكشف عن هويات عملائهما السريين.

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

إسرائيل تفتح تحقيقا في مقتل مسعف فلسطيني متطوع في الضفة الغربية

إسرائيل تفتح تحقيقا في مقتل مسعف فلسطيني متطوع في الضفة الغربية صدر الصورة، PRCS التعليق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *