دريان والراعي متمسكان بـ«الطائف» ويدعوان لانتخاب رئيس

دريان والراعي متمسكان بـ«الطائف» ويدعوان لانتخاب رئيس

جدد البطريرك الماروني بشارة الراعي، ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، دعوتهما لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، وشددا على الالتزام بـ«اتفاق الطائف»، وذلك في ظل تعثر انتخاب الرئيس، وترقب لبنان زيارة المبعوث الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان إلى بيروت الاثنين.

وقال المفتي دريان في بيان: «ندعو إلى حوار وطني صادق وشفاف بعيداً عن الأنانية والشخصانية، للوصول إلى حلول تنقذ الوطن من الانهيار الكبير الذي نعيشه»، مؤكداً «التزامنا الحوار ونهج العيش المشترك، وحماية النسيج الوطني الواحد من الفتن الطائفية والمذهبية، خصوصاً أن انتخاب رئيس للجمهورية متعثر، ومؤسسات الدولة مشلولة، والفوضى تستشري في بلدنا، والدول العربية الشقيقة والصديقة تحاول أن تساعدنا إذا ساعدنا انفسنا، فعلينا أن نقف معاً جنباً إلى جنب لإنقاذ لبنان».

330550
مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان (الوكالة الوطنية للإعلام)

وطالب دريان بـ«التمسك بـ(اتفاق الطائف) والعيش المشترك الإسلامي المسيحي، وبالوحدة الوطنية، والتزام نهج السلم والسلامة الكفيل بحماية الإنسان والأديان والأوطان».

ولا يزال انتخاب رئيس للجمهورية متعثراً في ظل انقسام حاد بين القوى السياسية، وتمسك ثنائي «حزب الله» و«حركة أمل» بدعم رئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية للرئاسة، وهو ما ترفضه القوى المسيحية، وقد انعكس الشغور في موقع الرئاسة تعطيلاً للتعيينات في الحكومة.

الراعي: وضع حد للفوضى

ودعا البطريرك الراعي في تصريح، الأحد، إلى «وجوب انتخاب رئيس للجمهورية، وتطبيق (اتفاق الطائف)، فيوضع حدّ للفوضى في السلطة الدستورية والتعيينات الإدارية والأمنية والتفسير العشوائي للدستور، فلا يختبئ مخالفو الدستور وراء الميثاقية».

وقال الراعي إن «التعددية يمتاز بها لبنان؛ هذه التعددية في الوحدة المنظمة في الدستور تجعل من لبنان واحة تلاقٍ وحوار»، مشيراً إلى أن «العيش معاً المرتكز على الوفاق الوطني والموجود في الدستور يُعطي شرعية لأي سلطة في الدولة».

اقرأ ايضاً
سيول تعرب عن أملها في حل «سلس» للأصول الإيرانية المجمدة

وترفض القوى المسيحية الأكثر تمثيلاً في البرلمان اللبناني، الحوار الذي دعا إليه رئيس البرلمان نبيه بري، وتتمسك برفضها المرشح المدعوم من «حزب الله». وانتقد الحزب، الأحد، على لسان عضو المجلس المركزي فيه الشيخ نبيل قاووق، خصومه، وقال: «إننا في (حزب الله) لا نوفّر فرصة لخدمة أهلنا من أجل التخفيف من معاناتهم، ولا نوفّر فرصة في السياسة لإيجاد الحل للخروج من الأزمة الرئاسية، ولذلك نحن نتجاوب مع كل المبادرات، ولكن جماعة التحدي والمواجهة لا يوفّرون فرصة إلا للتعقيد والعرقلة والتّأزيم، وينتظرون الفرصة من أجل التحريض وعرقلة أي مبادرة».

مبادرة بري

ولفت إلى أن «مبادرة الرئيس نبيه بري فضحت الفريق الآخر؛ لأنهم عرقلوا علناً هذه المبادرة التي تشكل فرصة حقيقية لإنقاذ البلد، من أجل استمرار الفراغ والتعطيل والتحريض».

واتهم قاووق خصوم الحزب بأنهم «يخيّرون اللبنانيين بين خيارين، إما رئيس يجر البلد إلى الفتنة، وإما الاستمرار بالتحريض والتوتير لجر البلد إلى الفتنة، ولذلك؛ فإن مصلحة لبنان تكمن في وصول رئيس جمهورية يؤتمن على إنقاذ البلد، وعلى حماية السلم الأهلي».

ومضى في الانتقادات متوجهاً إلى خصومه بالقول: «كثرة الضجيج وعلو الصوت وكثرة الصراخ لا تأتي برئيس ولا تغيّر المعادلات، ولن نعود إلى زمن العام 1982، فنحن في زمن الانتصارات والإنجازات ومعادلات المقاومة، ولسنا في زمن يأتي رئيس يكون مورد اطمئنان للعدو، وخطراً على السلم الأهلي».

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

الحكومة اليمنية تتهم جماعة أنصار الله الحوثية بالتهرّب من تنفيذ التزاماتها

الحكومة اليمنية تتهم جماعة أنصار الله الحوثية بالتهرّب من تنفيذ التزاماتها صدر الصورة، Getty Images …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *