«اليونيفيل» تتحدث عن «تقدم» للحد من التوتر اللبناني - الإسرائيلي

«اليونيفيل» تتحدث عن «تقدم» للحد من التوتر اللبناني – الإسرائيلي

أعلنت قوة حفظ السلام المؤقتة التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان (اليونيفيل) أن لبنان وإسرائيل أحرزا تقدماً للحدّ من التوترات الحدودية، ويمضيان قدماً في المناقشات بشأن النزاع الحدودي البري بينهما.

وجاء إعلان «اليونيفيل» غداة اجتماع ثلاثي حضره ممثلو الجيشين اللبناني والإسرائيلي برعاية «اليونيفيل» وفي مقرها في الناقورة جنوب لبنان.

وقال الناطق الرسمي باسم «اليونيفيل» أندريا تيننتي إن «رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء أرولدو لاثارو ترأس الثلاثاء اجتماعاً ثلاثياً مع كبار ضباط القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي في موقع للأمم المتحدة في رأس الناقورة». وأشار في حديث إلى «الوكالة الوطنية للإعلام» إلى أن «المناقشات التي تجري في الاجتماعات الثلاثية سرّية»، لافتاً إلى أن التقارير الإعلامية التي تتحدث عن نتائج للمحادثات، «تحتوي على تكهنات لا تعكس بدقة المناقشات التي جرت».

334527
الناطق الرسمي باسم «اليونيفيل» أندريا تيننتي (الوكالة الوطنية)

وكانت تقارير إعلامية محلية تحدثت عن حل في الأزمة الحدودية يتمثل في انسحاب إسرائيلي من القسم الشمالي لبلدة الغجر ومعالجة النقاط الخلافية الحدودية، في مقابل إزالة «حزب الله» خيمتين عسكريتين نصبهما في منطقة مزارع شبعا الحدودية.

وقال تيننتي: «إن مثل هذه التقارير المستندة إلى إشاعات غير مؤكدة يمكن أن تعرّض للخطر التقدم المحرز حتى الآن لناحية الحدّ من التوترات والمضي قدما في المناقشات بشأن المسائل التي لم يتم حلّها على طول الخط الأزرق». وشدد على «العمل لمواصلة المناقشات تحت رعاية اليونيفيل بهدف نهائي هو معالجة جميع القضايا على طول الخط الأزرق».

13 نقطة حدودية

يتحفظ عليها لبنان ويعدها خرقاً إسرائيلياً

اقرأ ايضاً
غانتس يهدد باجتياح إسرائيلي للبنان.. ويتوعد حزب الله

من جانبه أعلن الجيش اللبناني، في بيان، أن اجتماعا ثلاثيا عقد في الناقورة برئاسة قائد قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان اللواء أرولدو لاثارو، وبحضور وفد من ضباط الجيش اللبناني برئاسة منسق الحكومة اللبنانية لدى قوات الأمم المتحدة العميد منير شحادة، وذلك لبحث النقاط الـ13 المتحفظ عليها والتي عُدت خرقاً، من دون التوصل إلى اتفاق. وقد تَقرر أن تستمر الاتصالات والاجتماعات تحت رعاية الأمم المتحدة. كذلك تنفي قيادة الجيش صحة المعلومات المتداولة حول التوصل إلى أي اتفاق في هذا الخصوص.

ولا تزال هناك 13 نقطة حدودية عالقة بين لبنان وإسرائيل، تتصدرها نقطة الـB1 التي يؤكد لبنان أنها حقه ولن يتخلى عنها. وعُرضت النقاط الخلافية الـ13 في اجتماع اللجنة الثلاثية في أغسطس (آب) الماضي، حيث عرض الوفد اللبناني مطالبه مرفقةبالوثائق القانونية والطوبوغرافية. 

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

قصة الحملات البريطانية ضد القواسم في الخليج

قصة الحملات البريطانية ضد القواسم في الخليج صدر الصورة، wikipedia التعليق على الصورة، رسم يمثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *