6 قتلى بضربة مسيّرة في السليمانية

6 قتلى بضربة مسيّرة في السليمانية

شهد إقليم كردستان أمس، عشية إنهاء مهلة إيران لنزع أسلحة الأحزاب المعارضة لها ونقل مقارها بعيداً عن الشريط الحدودي بين العراق وإيران، حادثين أججا حالة الترقب انتظاراً لما ستتخذه طهران من إجراءات.

وتعرض مطار عربت في محافظة السليمانية إلى هجوم بطائرة مسيرة، بعد ظهر أمس، أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة آخرين في حصيلة «غير مؤكدة»، طبقاً لبيان أصدره دابان محمد، مدير ناحية عربت. وأكد محمد أيضاً «عدم وجود معلومات مؤكدة حول منفذي الهجوم». وفي حادث آخر، سقط صاروخ لم ينفجر في قضاء خبات بمحافظة أربيل بمقر لحزب «الاتحاد الوطني الكردستاني» الذي يتزعمه بافل طالباني.

وطبقاً لمصادر كردية، فقد تأسس مطار عربت عام 2005، وفي عام 2007 حصل على شهادة مكافحة الآفات الزراعية، وفي عام 2017، اعترف به رسمياً كثالث مطار في إقليم كردستان.

وهاجمت «المديرية العامة لمكافحة الإرهاب في كردستان» من وصفتهم بـ«الغزاة وأعداء السلام والأمن في إقليم كردستان العراق». وبينما لم تحدد المديرية الجهة المنفذة، فإنها توعدت بالانتقام وكشف الحقيقة للجمهور الكردي. وأضافت في بيان: «نوضح للجميع أنه تم فتح تحقيق شامل في هذه الجريمة الإرهابية بالتنسيق مع قوات التحالف، وسنعاقب كل من ساعد جاسوساً. سننتقم لشهدائنا ولن نسمح بإهدار دمائهم الزكية». وتابع: «من أجل سلامة التحقيق سنحافظ على سرية المعلومات، وفي المستقبل سنكشف الحقيقة للشعب الكردي».

بدوره، أدان محافظ السليمانية هافال أبو بكر، الهجوم على المطار ومقر الاتحاد الوطني الكردستاني في أربيل. ودعا دول المنطقة إلى احترام سيادة العراق، كما دعا «حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية وكل الأطراف السياسية إلى إنهاء الصراعات الداخلية».

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

إسرائيل وحزب الله يقتربان من حرب شاملة

إسرائيل وحزب الله يقتربان من حرب شاملة التعليق على الصورة، قال المواطن الإسرائيلي، ديفيد كاماري، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *