وأفاد مراسلنا في القدس بأن المصادر الإسرائيلية أعطت حماس مهلة حتى منتصف الليل بالتوقيت المحلي للإفراج عن المحتجزين.

وفي حال لم تطلق حماس هؤلاء، فإن الجيش الإسرائيلي سيستأنف العمليات في قطاع غزة، التي توقفت منذ صباح الجمعة مع دخول الهدنة حيز التنفيذ.

وفي السياق ذاته، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن مصدر أمني لم تسمه: “إذا لم يتم إطلاق سراح الرهائن بحلول منتصف الليل فإن العملية العسكرية في غزة ستستأنف”.

 وكانت حركة حماس ذكرت في وقت سابق أنها قررت تأخير الإفراج عن المحتجزين الإسرائيليين لديها في الدفعة الثانية.

وكتبت كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، على حسابها بتطبيق “تلغرام” إنها قررت “تأخير إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى حتى يلتزم الاحتلال ببنود الاتفاق المتعلقة بإدخال الشاحنات الإغاثية لشمال القطاع، ولعدم الالتزام بمعايير إطلاق سراح الأسرى المتفق عليها”.

اقرأ ايضاً
سعيّد يخرق الصمت الانتخابي.. وهيئة الانتخابات تدرس المخالفات

 ورد مصدر سياسي إسرائيلي بالقول: “كل ادعاءات حماس حول أن إسرائيل أخلت بالاتفاق هي محاولة دعائية من حماس وإسرائيل نفذت كل التزاماتها، وحماس تحرج الوسطاء المصريين والقطريين”.