وتتألف المدينة القديمة في القيروان التي تأسست في القرن السابع الميلادي، من مساكن متجاورة وشوارع ضيقة ويحيط بها سور يمتد لأكثر من ثلاثة كيلومترات، بحسب اليونسكو.

وقال المتحدث باسم الحماية المدنية معز تريعة لوكالة فرانس برس إن “فريقا كان يقوم بأعمال ترميم، وتسبب سقوط السور في مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اثنين”، موضحا أن الحادث “قد يكون مرتبطا بالأمطار الغزيرة التي شهدتها الأيام القليلة الماضية”.

وأشار تريعة إلى فتح السلطات التونسية تحقيقا لتحديد أسباب الحادث.

وبحسب تريعة، فقد انهار قسم من السور “يمتد 30 مترا وارتفاعه ستة أمتار” قرب باب الجلادين، ما تسبب في وفاة العمال الثلاثة بينما أصيب الاثنان الآخران بكسور ونقلا إلى المستشفى.

وأزالت الحماية المدنية الركام عند سفح السور وأقامت طوقا لمنع المشاة من المرور تحت جزء منه لا يزال مهددا بالانهيار، وفق المتحدث.

وكانت القيروان عاصمة إفريقية لمدة خمسة قرون في عهد الدولة الأغلبية، وتعرف حتى الآن باسم عاصمة الأغالبة وتصفها اليونسكو بأنها “شهادة فريدة على القرون الأولى للحضارة العربية الإسلامية” وتطورها المعماري والحضري.

اقرأ ايضاً
مؤامرة كبرى تخطط لها السعودية وإسرائيل وأمريكا لإسقاط الملك عبدالله الثاني عن حكمه

يشمل الموقع المدرج على لائحة اليونسكو المدينة القديمة وضواحيها التي تضم جامع عقبة بن نافع (القرن التاسع) ومسجد ابن خيرون (الأبواب الثلاثة) وفسقيّة الأغالبة (خزانات في الهواء الطلق يعود تاريخها إلى القرن التاسع) وزاوية سيدي الصحبي (ضريح أبي زمعة البلوي).