من غزة إلى أوكرانيا
من غزة إلى أوكرانيا

من غزة إلى أوكرانيا، القوة الغاشمة تهدد بالانتصار في 2024 – في الغارديان

“من غزة إلى أوكرانيا، القوة الغاشمة تهدد بالانتصار في 2024” – في الغارديان

صواريخ روسية على كييف.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة، آثار الضربة الصاروخية الروسية على كييف في الساعات الأولى من يوم 2 يناير/ كانون الثاني من هذا العام.

 

نبدأ جولة الصحف من صحيفة الغارديان البريطانية، ومقال بعنوان “من غزة إلى أوكرانيا، القوة الغاشمة تهدد بالانتصار في عام 2024” للصحفي سايمون تيسدال.

يقول الصحفي إن “الاغتيال سلاح ذو حدين، وإن اغتيال نائب زعيم حركة حماس الأسبوع الماضي في بيروت ليس سوى استهداف واحد من بين العديد من الهجمات السرية على أفراد في إيران والعالم العربي”. ويتساءل: هل يعتقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وغيره من كبار المسؤولين في القدس أن الرد سيكون متهاوناً؟

ويقول تيسدال: “مثله كمثل نتنياهو، لا يكره الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أن يتخلص من خصومه بحسم، وماضيه في الجثث منذ أن أصبح رئيساً في عام 2000 هو ماض مرير، يمتد من أبواب الكرملين إلى سالزبري ويعود مرة أخرى إلى سيبيريا. حاول بوتين قتل رئيس أوكرانيا، فولوديمير زيلينسكي، عندما غزا أوكرانيا في عام 2022. وربما يحاول مرة أخرى”.

ويتساءل الكاتب: “هل يخشى بوتن، الذي يطلق على نفسه “الرجل القوي” والذي يبتعد عن الرأي العام، سكين القاتل؟ وزعمت روسيا أن الغارة الأوكرانية في مايو/ أيار الماضي على الكرملين كانت محاولة اغتيال له، وربما يكون زعيم فاغنر يفغيني بريجوزين قد خطط لقتل بوتين”.

“ومع ذلك، فإن حقيقة أن هؤلاء الرجال ما زالوا هم من يتخذون القرارات، فهذا ينذر باستمرار العنف الذي يعيشه العالم مع بزوغ فجر عام 2024، خاصة وأن كلاهما قادا بلديهما إلى مآزق عسكرية كارثية. نتنياهو يتعهد بالقضاء على حماس بشكل كامل، وهو هدف بعيد المنال. ويعتقد بوتين أن أوكرانيا ذات السيادة يمكن ضمها بالقوة”، بحسب الكاتب.

تخطى قصص مقترحة وواصل القراءة

قصص مقترحة
  • خمسة أشياء قد تؤثر على الحرب في أوكرانيا في عام 2024
  • بالصور: أول دول العالم التي تستقبل العام الجديد 2024
  • لماذا تحتفظ أمريكا بمخزون أسلحة في إسرائيل؟
  • هل 2024 هو العام الذي ستنطلق فيه عمليات تسليم المشتريات بالطائرات المُسيرة؟

قصص مقترحة نهاية

ويقول تيسدال إن هاتان الحربان كشفتا “عيوب الدبلوماسية الحديثة”، ويضيف: “على الرغم من إصرار القادة الغربيين على أن المفاوضات وحدها هي التي ستوقف إراقة الدماء في نهاية المطاف، إلا أنه لم تتمكن الولايات المتحدة، ولا الاتحاد الأوروبي، أو مجموعة السبع، أو مجموعة العشرين، أو جامعة الدول العربية، أو البريكس، أو الأمم المتحدة من تحقيق وقف دائم لإطلاق النار”.

  • لماذا تحتفظ أمريكا بمخزون أسلحة في إسرائيل؟
  • ما هي أسلحة حماس الجديدة التي تمكنها من المواجهة حتى الآن؟
  • “لم يبق في مقبرة عائلتي حجر على حجر”
“إسرائيل تستفز حزب الله ورده سيحدد مستقبل الحرب”

نبقى في صحيفة الغارديان البريطانية، ومقال بعنوان “إسرائيل تستفز حزب الله ورده سيحدد مستقبل الحرب” للصحفية أمل سعد.

تخطى البودكاست وواصل القراءة

بي بي سي إكسترا

بي بي سي إكسترا

بودكاست أسبوعي يقدم قصصا إنسانية عن العالم العربي وشبابه.

الحلقات

البودكاست نهاية

ترى الكاتبة أنه “مع اغتيال نائب رئيس حركة حماس صالح العاروري في لبنان، تخاطر إسرائيل بتصعيد مثير للقلق في الأحداث. ويشكل الحادث تصعيداً كبيرا، لأنه يمثل أعمق توغل إسرائيلي في الأراضي اللبنانية منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول، وأهم هجوم لها منذ يوليو/ تموز 2006”. علاوة على ذلك، “فهو يخرق الخطوط الحمراء وقواعد الاشتباك الراسخة من خلال توسيع مسرح الحرب إلى بيروت، متجاهلا تحذيراً أصدره زعيم حزب الله حسن نصر الله في أغسطس/آب عندما حذر إسرائيل من التورط في اغتيالات على الأراضي اللبنانية”.

تقول سعد: “تاريخياً، فضّل حزب الله بناء قدراته العسكرية تدريجياً على المدى الطويل بدلاً من الرد الفوري على الهجمات الفردية، لكن الحرب الحالية وهذا التصعيد الأخير سيجبر الحركة على التحرك بسرعة لردع المزيد من العدوان الإسرائيلي”. ومن وجهة نظرها فإن الرد الواضح سيكون السبيل الوحيد لاستعادة التوازن.

تضيف الكاتبة: “أحد المخاوف الأساسية لحزب الله هو مواصلة استهداف المسؤولين الفلسطينيين في لبنان، وقد أدى تحول إسرائيل في استراتيجيتها إلى (المرحلة الثالثة) الأقل حدة ــ بدافع من الضغوط الأمريكية ــ إلى إعادة توجيه بعض جهودها نحو العمليات التي تعمل على تحييد كبار الناشطين في حماس والجهاد الإسلامي في الخارج. وبحسب التسجيلات المسربة، أعلن رئيس الشاباك نية إسرائيل قتل قادة حماس في كل مكان”.

وترى الكاتبة أن “حزب الله لم يكن ليأخذ زمام المبادرة في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول ويشرع في حملته العسكرية تضامناً مع فلسطين، لو لم يكن مستعداً لاحتمال أن يتحول صراعه المعتدل مع إسرائيل إلى صراع عالي الشدة. وعلى نحو مماثل، استهزأت بالتهديدات الإسرائيلية بمهاجمة لبنان إذا لم يسحب حزب الله قواته من المنطقة الحدودية ويوقف ضرباته عبر الحدود”.

اقرأ ايضاً
الإمارات تواصل نقل تجهيزات المستشفى الميداني في غزة

وتضيف الصحفية أمل سعد: “الحركة واثقة ليس فقط من قدرتها على الصمود في وجه العدوان الإسرائيلي، بغض النظر عن التكاليف من حيث الخسائر البشرية والبنية التحتية التي يتحملها لبنان، ولكنها واثقة أيضاً من قدرتها على إحداث دمار مماثل لإسرائيل”.

“بما أن حزب الله أقرب إلى الجيش التقليدي منه إلى جماعة مسلحة، فهو يمتلك القدرات التي تمكنه من إلحاق ضرر غير مسبوق بإسرائيل. وخلافاً لحماس، فإن ترسانة حزب الله الهائلة من الأسلحة المتطورة، بما في ذلك الصواريخ بعيدة المدى والصواريخ الموجهة، من الممكن أن تشل الحياة المدنية في مختلف أنحاء إسرائيل وأن تسبب قدراً كبيراً من الدمار في الحرب المقبلة”، بحسب سعد.

  • كيف أدت الحرب المستمرة في غزة إلى تدمير كثير من مواقعها التاريخية؟
  • إسرائيل تتوقع أن تستمر الحرب في غزة طيلة عام 2024
  • كيف وثق مخرج سويدي حياة أجيال من عائلة فلسطينية في غزة على مدى أربعة عقود؟

“الفلسطينيون لا يريدون حل الدولتين”

فلسطينيون يحتفلون.

صدر الصورة، ATIA MOHAMMED

التعليق على الصورة، فلسطينيون يحتفلون عند معبر إيريز بعد أن نفذت حماس هجومها على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

 

وإلى صحيفة جيروساليم بوست ومقال بعنوان “الفلسطينيون لا يريدون حل الدولتين”، للصحفية شيلا نزاريان.

تقول الكاتبة: “في هذه المرحلة، فإن الدعوة إلى حل الدولتين تعني رفضاً صارخاً ومتعجرفاً بالنظر إلى الأهداف المعلنة من الجانب الفلسطيني، والتي لا تتضمن سوى السلام”.

وفي مقابلة أجريت معه مؤخراً، وجه الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتزوغ رسالة إلى السياسيين الأمريكيين: “ما أريد ألا يحدث هو مجرد قول (حل الدولتين).. من أجل العودة إلى فكرة تقسيم الأرض، والتفاوض. السلام أو التحدث مع الفلسطينيين، يتعين على المرء أن يتعامل أولا وقبل كل شيء مع الصدمة العاطفية التي نمر بها جميعاً والحاجة والمطالبة بإحساس كامل بالأمن”.

وتوضح بعبارة أخرى: “توقف عن هذا الهراء بشأن حل الدولتين، لأنه ليس لدى الفلسطينيين أي اهتمام حقيقي بالفكرة، وحتى الإسرائيليين المثقفين قد استيقظوا على هذا الواقع”.

ونقلت الكاتبة وفق استطلاع للرأي أجراه مؤخراً أحد المراكز لاستطلاعات الرأي الفلسطينية، قال 72 في المئة من المستطلعين إن حماس كانت على حق في شن هجومها الأخير. وقال 69 في المئة من أفراد العينة أنهم يؤيدون العودة إلى المواجهات والانتفاضة المسلحة لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. وقال 64 في المئة من الفلسطينيين أنهم لا يؤيدون حل الدولتين.

وتضيف الكاتبة: “على النقيض من أوهام الغربيين المبشرين بالفضيلة، فإن أسباب ذلك واضحة – فالمعسكران يتحدثان لغتين مختلفتين. إن أعلى تطلعات إسرائيل هي التعايش والديمقراطية؛ إن أعلى طموحات الفلسطينيين هي الاستقلال والحكم الذاتي والتحرر الوطني بأي وسيلة ضرورية”.

لقد أخبرت القيادة الفلسطينية العالم مراراً وتكراراً بما تريده، وهو ليس تعايشاً ديمقراطياً قائماً على دولتين، تقول الكاتبة.

“إنهم عازمون بشدة على مشروع التحرير الوطني الذي يحلم بالقضاء على الوجود اليهودي من النهر إلى البحر. سوف يستغلون أي فرصة أمامهم لمواصلة هذا المشروع”، بحسب نزاريان.

“سقوط يهودية الدولة في إسرائيل”

وإلى صحيفة القدس العربية، ومقال للكاتب سامح المحاريق بعنوان “سقوط يهودية الدولة في إسرائيل”.

يقول الكاتب:” ظهرت بشكل واضح، وربما بطريقة تجاوزت ردود الفعل العربية والإسلامية، المواقف التي أقدمت عليها الأقلية اليهودية في مدينة نيويورك، وتجاوزت التحركات اليهودية، التي ترفض الممارسات العدوانية والإرهابية لدولة إسرائيل، مواقف معروفة لبعض الجماعات اليهودية مثل «ناطوري كارتا» المعروفة بمناهضتها للصهيونية، لتشمل يهوداً علمانيين، عادوا لليهودية من مدخل مناهضة إسرائيل وتصرفاتها الوحشية” ذلك؟

ويضيف: “لا يغيب الذكاء والفطنة عن قيادات الجماعات اليهودية الفرعية في الكثير من بلدان العالم، ويعرفون أن الطالب اليهودي في المدرسة، سيصبح مع الوقت مع عشرات الطلبة العرب والمسلمين، وأن النسبة لن تكون في مصلحتهم مع الوقت، نظراً لظاهرة التقدم في العمر في المجتمعات الغربية، وأطفال اليهود الذين سيكبرون، عليهم أن يتحملوا الصورة الذهنية التي يغذيها نظام (إسرائيلي) يحمل إصراراً عدمياً على الوقوف في وجه التاريخ ومنطقه”.

ويتساءل المحاريق: “من الذي يتمترس بالمدنيين في هذه الحالة؟ حركة حماس التي يتشكل قوامها من أبناء الشهداء والأسرى والجرحى، ومن تغذيتهم في الطفولة بمشاهد هندسة الإذلال ونزع الإنسانية؟ أم نتنياهو وحلفاؤه من اليمين الإسرائيلي الذين يعيدون تعريض اليهود جميعهم لمخاطر وجودية، من أجل الإفلات لمصالح شخصية؟”.

يقول الكاتب: لم يعد لإسرائيل القدرة على الزعم بأنها دولة يهودية بعد اليوم، هي دولة المستوطنين المتدينين بصورة غير مستقرة وغير واسعة القبول بين أوساط اليهود بشكل عام، وأصبحت هذه النسخة من (إسرائيل) عبئاً على اليهود العلمانيين في أماكن كثيرة حول العالم، والاستغلال الإعلامي الذي قدمته (إسرائيل)، ظهر خلال أيام تناقضاته والتهافت الكامن داخله.

وينهي مقاله بقوله: “سيحدث انفصال بين اليهود ومشروع دولة (إسرائيل)، ومع الوقت سيحدث التناقض لتصبح (إسرائيل) مجرد ثمرة صهيونية وظيفية قامت لخدمة مصالح فئات محددة في الغرب والوساطة للمشاريع الإقليمية والدولية، بما سيجعلها مع الوقت دولة المأزق الأخلاقي بصورة أسوأ مما حدث في جنوب أفريقيا العنصرية أو ألمانيا النازية”.

المصدر: bbc + قطرعاجل

شاهد أيضاً

1 1358030

مصر تعلق على الضربة الإسرائيلية على اليمن.. وتحذر

قالت مصر يوم السبت إنها تتابع بقلق العملية العسكرية الإسرائيلية على الأراضي اليمنية، محذرة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *