الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى
الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى

الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى _ ما القادم وكيف سيكون مستقبل المنطقة

الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى

تواجه منطقة الشرق الأوسط حاليًا عاصفة هائلة تسمى “طوفان الأقصى”، وتطرح هذه الأحداث تساؤلات حول مستقبل الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى وإمكانية تغيير خريطة المنطقة،السؤال الرئيسي هو ما إذا كانت هناك إرادة حقيقية لإنهاء هذا الصراع.
الواقع هو أن المواقف الثابتة للطرفين في النزاع تشير إلى رغبتهما في استمرار الحرب لتحقيق نتيجة مرغوبة. وتُعلن السلطات الإسرائيلية بشكل متكرر في الأيام الأخيرة أنها ستواصل الحرب حتى تدمير حركة حماس تمامًا. من جهة أخرى، تؤكد حماس أن طوفان الأقصى هو بداية لمعركة جادة لتدمير إسرائيل وإنهاء احتلالات هذا النظام؛ وهو ما يشير إلى عدم رغبة الطرفين في إنهاء الحرب بسرعة، بل يسعي كل منهما إلى تحقيق مكاسب ملموسة وأكبر من الحرب التي كلفت الكثير.

p0h51thy

مع بداية عمليات طوفان الأقصى، بدأت الكيان الصهيوني الذي فقد وجهه وسمعته الأمنية والمعلوماتية، بالإضافة إلى بدء العمليات العسكرية ضد حماس وسكان قطاع غزة، في شن حملة واسعة النطاق من الحرب الناعمة ضد هذه الجماعة، مستخدمًا مزاعم مثل سلوك أعضاء حماس الغير لائق مع النساء والأطفال وجثث القتلى. حاولت هذه الجماعة شبه العسكرية مقارنة نفسها بالقوى المسلحة مثل داعش، وحاولت من خلال تدمير وجهة وسمعة حماس، رفع تكلفة أي دعم لهذه الجماعة وجلب الدعم المطلوب لإجراءاتها في غزة. وهي تقنية ليست جديدة على الإطلاق، حيث كانت “تظاهر بالظلم” والأداء ك”ضحية مظلومة” وسيلة تاريخية هامة للنظام للحفاظ على وجوده وجذب المساعدات والدعم الدولي، خاصة من خلال التكبير وإلقاء الضوء على المحرقة اليهودية في وسائل الإعلام وصناعة السينما.

ومع ذلك، شهدت الميدان في غزة تطورات غير متوقعة، حيث وضعت أحداث الهجمات المتتالية التي قام بها هذا النظام على المناطق السكنية في غزة والمستشفيات والمدارس إلى جانب مقتل الآلاف من الفلسطينيين، خطة إسرائيل الجيشورة ولمعانها جانبًا من طبيعة هذا النظام المناهض للديمقراطية والإنسانية والمخالف لحقوق الحرب. ومن جهة أخرى، أظهرت حرية الرهائن الاثنين الآخرين في الأيام الأخيرة، ومقابلة إحداها مع وسائل الإعلام، وتأكيد ضيفها على التصرف اللائق والاحترام الذي أظهرته قوات حماس تجاه جميع الرهائن، خلصت إلى أن الحقيقة تختلف عن المعلومات التي يقدمها حكومة نتنياهو.

0MjV8 598482

مستقبل الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى

حول مستقبل الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى ونتيجة لهذه التطورات، انخرطت إسرائيل في موقف دولي سيء، حيث انخرطت بشكل كبير في الرأي العام العالمي وحتى وصلت الأمور إلى مرحلة يرون فيها أنطونيو جوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، والعديد من السياسيين الغربيين أنه من المناسب أن ينتقدوا بعض السلوكيات الإنسانية الغير لائقة لإسرائيل وأن يصفوا هجوم حماس على إسرائيل بنتيجة لسنوات الاحتلال والظلم الذي ألحقه النظام بشعب غزة.

على الساحة الدولية أيضًا، نشهد تنظيم تظاهرات شعبية تقريباً يومياً في مختلف الدول ضد الأعمال الإنسانية الغير قانونية لهذا النظام. وهذا يضع قادة الدول الغربية في موقف صعب ويجعل دعمهم العميق لإسرائيل ثمنًا باهظًا.

ورغم أن لوبي هذا النظام في الدول الغربية قوي بشكل يكفي لتحقيق رحيل الدبلوماسيين الأوروبيين إلى إسرائيل للتعبير عن دعمهم لهذا النظام، إلا أن إسرائيل في المجمل ليست في وضع مريح في المنظور الدولي حاليًا، وكلما مر الوقت وزاد عدد شهداء الفلسطينيين، زادت أفكار الناس في المنطقة وحول العالم ضد هذا النظام.

في الأوضاع الراهنة وحول مستقبل الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى قد يكون السؤال الأهم هو هل هناك إرادة لإنهاء هذه الحرب أم لا؟

الواقع هو أن مواقف الطرفين في الحرب تشير إلى رغبتهم في استمرار النزاع لتحقيق نتيجة مرغوبة. بمعنى آخر، أعلنت السلطات الإسرائيلية مرارًا في الأيام الأخيرة أنها ستواصل الحرب حتى تدمير تمامًا جماعة حماس، على الرغم من أن هناك شائعات في الأيام الأخيرة حول إمكانية إنهاء الحرب في حالة تفكيك حماس تمامًا.

اقرأ ايضاً
عشرات المصابين في حريق ضخم بمبنى مديرية أمن الإسماعيلية

من جهة أخرى، تؤكد حماس أن مستقبل الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى سوف يتغير تماما وأن الطوفان الأقصی يشكل بداية لمعركة جادة لتدمير إسرائيل وإنهاء احتلالات هذا النظام؛ تصريحات تشير إلى عدم رغبة الطرفين في إنهاء الحرب بسرعة، حيث يسعي كل طرف لتحقيق مزيد من الانتصارات التي كلفتهم الكثير.

ولكن هل هناك إمكانية لتحقيق هذه الرغبات ومستقبل الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى سوف يتغير؟

التطورات الميدانية في الأسابيع القليلة الماضية والوضع الحالي في الشرق الأوسط يشيران إلى أنه على عكس ما يدعي الطرفان بشأن استمرار الحرب حتى تدمير الطرف الآخر، فإننا في المدى القريب لن نشهد إزالة حماس من خارطة الشرق الأوسط.

noche gaza
من جهة، بسبب الطابع الإيديولوجي والشبكة الداخلية لحماس وعدم انتمائها إلى دولة مستقلة، لا يمكن التخلص من حماس تمامًا أو حتى تفكيك سلاحها بشكل كامل.
من الجهة الأخرى، في الوقت الحالي بسبب عدم توازن القوة العسكرية بين حماس وإسرائيل، والتنازعات الداخلية بين الفصائل الفلسطينية، ومصلحة جبهة المقاومة في عدم توسيع نطاق الحرب، وكذلك استفادة إسرائيل من الدعم الدولي خاصةً المساعدات العسكرية الأمريكية، فإن نظام الاحتلال لن ينهار في المدى القريب.

وفي النهاية، مثلما كان الحال في الحروب السابقة، سيؤدي التدمير والخسائر الكبيرة، خاصةً بين المدنيين وضرورة الحفاظ على سلامة الرهائن، إلى دفع الطرفين نحو تسوية سياسية وتحقيق هدنة مؤقتة.

مع ذلك، يمكن أن تغير تدخلات الولايات المتحدة في هذه الحرب الظروف في المدى القريب أيضًا. وفقًا لتقرير صحيفة “نيويورك تايمز”، قامت الولايات المتحدة بإرسال بعض ضباط جيشها، بما في ذلك ضابط ثلاث نجوم لديه خبرة في القتال البري ضد داعش في الفلوجة بالعراق، لتقديم استشارات لعمليات عسكرية برية في قطاع غزة لصالح إسرائيل.

من جهة أخرى، تعمل واشنطن على تقديم دعم غير محدود من الأسلحة والتمويل لنظام الكيان الصهيوني لمنع تصاعد الحرب وجرائم هذا النظام.

بعد بداية الحرب البرية، قامت مجموعات مختلفة فلسطينية وجبهة المقاومة بدخول في نزاع مباشرا، وهذا بدوره يزيد من احتمال تحول الحرب بين إسرائيل وحماس إلى حرب إقليمية طويلة الأمد وتغيير مستقبل الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى.

نظرًا لأن حماس وجبهة المقاومة تتفوق في حروب الشوارع والحرب العمودية وبفضل الأنفاق السرية التي تمتلكها، فإن لديها ميزة استراتيجية ولوجستية، وهي مجهزة بتجهيزات عسكرية ومعلوماتية قوية ضد إسرائيل وتحظى بدعم أمريكا.

يصعب توقع كيفية انتهاء حرب مثل هذه وتغييرات في خريطة الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى، ولكن باعتبار الخبرة القليلة لإسرائيل في حروب الشوارع والنجاح القليل للولايات المتحدة في ظروف مشابهة مثل أفغانستان والعراق، يمكن القول إن انتصار حماس وجبهة المقاومة في هذه الحرب أمر حتمي.

ويجب أن يُذكر أيضًا أنه إذا انتهت الحرب الحالية بوقف إطلاق النار، فإن هذه الهدنة لن تستمر لفترة طويلة. لأنه لا يمكن حرمان أي أمة من حقوق ملكيتها وتحديد مصيرها وحياة كريمة ومشرفة على المدى الطويل، وبالتالي يظل الشرق الأوسط عرضة للتغيير وتستمر وجودية إسرائيل في خطر دائم.

الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى

ومع ذلك، تعتمد تحقق هذه التحولات في المدى المتوسط ​​والبعيد إلى حد كبير على التنسيق الداخلي للفصائل الفلسطينية وبالطبع على نهج الدول العربية والإسلامية القوية.

وبناءً على ذلك، إذا كانت هذه الحرب تؤدي إلى إعادة توحيد المجموعات الفلسطينية المختلفة بما في ذلك الجهاد، حماس، فتح، إلخ، وتضعهم في جبهة موحدة ضد إسرائيل، ومن جهة أخرى دول نافذة مثل مصر، السعودية، قطر، والإمارات جنبًا إلى جنب مع إيران، تركيا، باكستان، وإندونيسيا تدعمون بقوة رؤية فلسطين، ويكونون متحدين ومتفقين على تحديد وضع شعب فلسطين، وخروج إسرائيل من الأراضي المحتلة، وتأسيس دولة فلسطين المستقلة فمستقبل الشرق الأوسط بعد الطوفان سوف يكون مختلفا تماما. في هذه الحالة، فإن تحولًا ملحوظًا في الخريطة والجيوسياسية في المنطقة سيحدث في المستقبل القريب.

المصدر : قطرعاجل+ رصد

شاهد أيضاً

لماذا استهدف تنظيم الدولة الإسلامية عُمان؟

لماذا استهدف تنظيم الدولة الإسلامية عُمان؟ صدر الصورة، Getty Images التعليق على الصورة، مشهد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *