A truce in Gaza

هدنة في غزة خلال رمضان – وخوف اسرائيلي من فقدان الدعم الدولي

أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن عن أمله في تحقيق هدنة في غزة ووقف لإطلاق النار في الأسبوع المقبل، في الرابع من مارس. وخلال زيارته إلى نيويورك.

تم سؤاله عن موعد بدء الوقف المحتمل بين إسرائيل وحركة “حماس”. أجاب بأن “مستشاري الأمن القومي يخبروني أننا قريبون من التوصل إلى ذلك، ولكننا لم ننه البعد العملي بعد. آمل أن يتم التوصل إلى وقف إطلاق النار بحلول الاثنين المقبل”.

هدنة في غزة خلال رمضان

وأشار بايدن إلى أن إسرائيل وافقت على عدم القيام بأنشطة عسكرية في قطاع غزة خلال شهر رمضان، محذراً من أن إسرائيل تخاطر بفقدان الدعم من بقية العالم مع استمرار سقوط الضحايا الفلسطينيين بأعداد كبيرة.

وفي تصريحات لشبكة “إن.بي.سي”، أكد بايدن أن إسرائيل تعهدت بتمكين الفلسطينيين من الخروج من رفح في جنوب غزة قبل تكثيف جهودها لتدمير حماس هناك.

أفاد الرئيس أن هناك توافقاً مبدئياً على هدنة في غزة ووقف إطلاق النار بين الجانبين الإسرائيلي وحركة حماس خلال عملية إطلاق الرهائن. وأوضح قائلاً “مع اقتراب شهر رمضان، تم التوصل إلى اتفاق بين الإسرائيليين بعدم القيام بأي أنشطة خلال هذا الشهر، لتخصيص الوقت لإخراج جميع الرهائن”.

تسعى الوساطة من قبل قطر ومصر والولايات المتحدة للتفاوض بغية التوصل إلى تسوية بين إسرائيل وحماس لتحقيق هدنة.

سلام دائم

وفي هذا السياق، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، التزام الولايات المتحدة بتحقيق سلام دائم من خلال إنشاء دولة فلسطينية مستقلة مع ضمان أمن إسرائيل.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، إلى أن بلينكن أكد أهمية منع تصاعد النزاع بين إسرائيل وحماس، خاصة في الفترة التي تسبق شهر رمضان، كما أكد على ضرورة عدم التهجير القسري للفلسطينيين من غزة أو الضفة الغربية.

وناقش بلينكن خلال المحادثة مع الصفدي الجهود المستمرة للولايات المتحدة للضغط على إسرائيل لتحقيق هدنة في غزة ووقف عمليات العنف من قبل المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية.

اقرأ ايضاً
«الأمم المتحدة»: غزة شهدت «16 سنة من تراجع التنمية»

أهداف الإدارة الأمريكية في غزة

بحسب ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، فإن هناك هدفين رئيسيين يسعى الإدارة الأميركية لتحقيقهما بهدف التخفيف من معاناة الفلسطينيين.

المساعدات الإنسانية

وأوضح ميلر في مقابلته مع قنوات “العربية” و”الحدث”، يوم الاثنين، أن الهدف الأول يتعلق بزيادة تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة، وضمان استمراريتها وتذليل العقبات أمام تسليمها للمستحقين فعليًا. وأكد أن هذا الأمر يجري التنسيق له على مستوى فني دقيق مع الحكومة المصرية وإسرائيل والشركاء الدوليين في المنطقة.

هدنة إنسانية

هدنة انسانية

أما الهدف الثاني، فهو تحقيق هدنة في غزة إنسانية تمكن من دخول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة، وأكد أن الولايات المتحدة تنتظر موافقة حركة حماس بشأن هذه الخطوة.

وأشار ميلر إلى أن الإدارة الأميركية تعمل على حل العديد من المشاكل مع إسرائيل، ورأى أن موافقة حماس على خطة وقف إطلاق النار المؤقتة ستكون خطوة مهمة نحو تخفيف المعاناة المباشرة للشعب الفلسطيني، وفقًا لتقديراته.

تحذيرات دولية

أكد مسؤول أمريكي كبير أن الولايات المتحدة لم تتلقى أي معلومات حول خطة رئيس الحكومة الإسرائيلية لرفح، ولم يتم إرسالها من قبل حكومة إسرائيل.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعتمد على التقارير الصحفية للتعرف على المستجدات، ولم يتم عقد أي محادثات مفصلة في الكونغرس بشأن هذه الخطة مع حكومة إسرائيل، مما يشير إلى الوضع المتوتر في مدينة رفح والتحذيرات الدولية من تصاعد الوضع.

خسارات بالأرقام

وأشار التقرير إلى أن عدد ضحايا الهجوم في غزة وصل إلى الآن إلى ما يقارب 29606 فلسطيني، معظمهم من المدنيين بينهم نساء وأطفال، وذلك منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر، وفقًا لبيانات وزارة الصحة في القطاع.

وأدى الهجوم المباغت الذي نفذته حركة حماس على جنوب إسرائيل إلى مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصًا، معظمهم مدنيون، وفقًا لتقديرات وكالة فرانس برس.

ضحايا الهجوم في غزة

وأشار التقرير أيضًا إلى أن هناك نحو 250 رهينة احتُجزوا خلال الهجوم، ويقول الإسرائيليون إن 130 منهم ما زالوا في غزة، ويُعتقد أن 30 منهم لقوا حتفهم.

نزوح الفلسطينيين

وأدى النزوح الناتج عن الحرب إلى مغادرة مئات الآلاف من الفلسطينيين منازلهم، ودفع حوالي 2.2 مليون شخص، معظمهم من سكان القطاع، إلى حافة المجاعة. وأكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أنه لم يعد ممكنًا تجاهل هذه الأزمة الإنسانية.

وتتزايد المخاوف في مدينة رفح حيث يتجمع أكثر من 1.4 مليون شخص الذين نزحوا من القتال، مع التحذير من الجيش الإسرائيلي من عملية برية واسعة النطاق.

المصدر: قطر عاجلالعربية

شاهد أيضاً

قوة ايران

لمحة من قوة ايران في الهجوم على اسرائيل + رأي خبراء الغرب

قوة ايران العسكرية على استهداف نقاط حساسة في إسرائيل تصبح محط اهتمام وسائل الإعلام والخبراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *