دراسة: جيل الألفية سيصبح

دراسة: جيل الألفية سيصبح “الأغنى في التاريخ”

أظهرت دراسة حديثة أن جيل الألفية الذي يتعرض للانتقاد بسبب عادات الإنفاق الخاطئ وغير ذلك، في طريقه ليصبح “أغنى جيل في التاريخ”.

إقرأ المزيد
دراسة تحدد دراسة تحدد

دراسة تحدد “الجيل الأسوأ من حيث الصحة النفسية”

وتشير الدراسة التي أجرتها وكالة العقارات البريطانية “نايت فرانك”، إلى أن أولئك الذين ولدوا بين عامي 1981 و2000 ينتظرون تحقيق مكاسب غير متوقعة على مدى السنوات العشرين المقبلة، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الأصول العقارية التي تراكمت لدى الأجيال التي سبقتهم.

وفي حين أن توزيع الثروة قد يتغير بين مناطق العالم، فإن تغيرا أكبر يحدث بين الأجيال. وقالت “نايت فرانك” في تقريرها السنوي الثامن عشر للثروة، إن هذا التحول سيشهد انتقال أصول بقيمة 90 تريليون دولار بين الأجيال في الولايات المتحدة وحدها، “ما يجعل جيل الألفية الأثرياء “أغنى جيل في التاريخ”.

ووجدت الدراسة أن 75% من جيل الألفية يتوقعون زيادة ثرواتهم في عام 2024، مقابل 53% في جيل طفرة المواليد (الجيل الذي ولد بين عامي 1946 و1964)، و56% في الجيل X (1965 إلى 1980) و69% في الجيل الأصغر سنا، المسمى الجيل Z.

وتقول الدراسة إن ارتفاع تكاليف السكن والصعوبات في ملكية المنازل كانت بمثابة عقبات رئيسية أمام هذا الجيل، ما أدى إلى مفاهيم خاطئة حول أولوياتهم المالية وعادات الإنفاق.

اقرأ ايضاً
عضلاتك أكبر من رأسي.. بايدن يعرب عن اندهاشه من حجم عضلات أحد المصورين ويتفاجئ بأنه روسي (صورة+فيديو)

وعلاوة على ذلك، تم توضيح أن الجيل الذي غالبا ما يتم انتقاده بسبب الإنفاق المتهور على الأشياء الغير ضرورية، كان عليه أن يواجه تحديات اقتصادية، مثل الأزمة المالية لعام 2008، والأحداث العالمية اللاحقة مثل جائحة “كوفيد-19″، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

إقرأ المزيد
من هم أغنياء روسيا؟من هم أغنياء روسيا؟

من هم أغنياء روسيا؟

ومن جانبه، سلط ليام بيلي، رئيس الأبحاث العالمية في “نايت فرانك”، الضوء على الاهتمام المتزايد لجيل “الألفية” بالسلوكيات المستدامة، مشيرا إلى أنهم يبحثون بنشاط عن طرق لتقليل بصمتهم الكربونية واتخاذ قرارات مالية مسؤولة اجتماعيا.

وقال بيلي إن التحول في الثروة من المرجح أن يساعد الجهود المبذولة في مجال الاستثمارات والسلوك المستدام.

وأضاف: “يبدو أن جيل الألفية قد فهم الرسالة عندما يتعلق الأمر بخفض الاستهلاك، حيث يقول 80% من الذكور و79% من الإناث إنهم يحاولون تقليص بصمتهم الكربونية”.

ووجدت دراسة “نايت فرانك” أن العقارات والاستثمارات المالية والسيارات كانت من بين أهم مصادر الثروة.

المصدر: ذي غارديان

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

كلاب شاردة على ساحة ومدرج مطار بغداد الدولي تطارد أي شيء يتحرك (فيديو)

كلاب شاردة على ساحة ومدرج مطار بغداد الدولي تطارد أي شيء يتحرك (فيديو)

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لعشرات الكلاب الشاردة تجوب أرض ومدرج مطار بغداد الدولي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *