الأونروا

الأونروا: القتال في غزة مستمر رغم إعلان الوقف المؤقت

قال المدير العام لـ الأونروا فيليب لازاريني إن القوات الإسرائيلية اشتبكت مع مجموعات فلسطينية في رفح وأماكن أخرى في جنوب غزة على الرغم من إعلان الجيش الإسرائيلي يوم الأحد عن توقف تكتيكي للعمليات للسماح بدخول المساعدات الإنسانية.

انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد الخطط التي أعلنها الجيش لوقف القتال يوميا على طول أحد الطرق الرئيسية المؤدية إلى القطاع الفلسطيني المحاصر الذي يتعرض لقصف إسرائيلي متواصل منذ أكثر من ثمانية أشهر.

وقال لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، المنظمة الرئيسية التي تقدم المساعدات الإنسانية إلى غزة، إنه لم يكن هناك توقف في القتال.

وقال لازاريني في مؤتمر صحفي يوم الاثنين: “هناك معلومات تفيد بأنه تم اتخاذ مثل هذا القرار، لكن المستوى السياسي يقول إنه لم يتم اتخاذ أي من هذا القرار”.

وأضاف: “لذلك في الوقت الحالي، أستطيع أن أقول لكم إن الأعمال العدائية مستمرة في رفح وجنوب غزة. ومن الناحية العملية، لم يتغير شيء بعد”.

وقال الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين إن قواته تواصل عملياتها في منطقة رفح والتي تشمل قتالا بريا.

وقال السكان إن القوات الإسرائيلية تتقدم في المناطق الوسطى والغربية من رفح. وكانت قوات حماس تقاتل من مسافة قريبة داخل مخيم الشابورة في قلب رفح، بحسب الجناح المسلح للحركة وسكان أفادوا بسماع أصوات انفجارات وإطلاق نار متواصل.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن نهاية الأسبوع عن توقف يومي من الساعة 05:00 بتوقيت جرينتش حتى الساعة 16:00 بتوقيت جرينتش في المنطقة الممتدة من معبر كرم أبو سالم (كرم أبو سالم) حتى طريق صلاح الدين ثم باتجاه الشمال.

وأوضحت لاحقًا أن العمليات ستستمر في رفح، المركز الرئيسي لهجومها المستمر في جنوب غزة.

وقد قال المسؤولون الإنسانيون الدوليون مراراً وتكراراً إن عمليات التفتيش الإسرائيلية، والقتال المستمر، وعمليات النهب التي يقوم بها السكان اليائسون، أعاقت تسليم المساعدات. وتنشط القوات البرية الإسرائيلية في مدينة رفح الجنوبية منذ أوائل مايو/أيار. ومنذ ذلك الحين، أغلقوا معبر رفح الحدودي الحيوي مع مصر.

اقرأ ايضاً
حرب غزة تثير المخاوف بشأن القدس في شهر رمضان

فقبل ​​عملية رفح البرية، لم يكن هناك بالفعل تدفق كاف للمساعدات الإنسانية إلى غزة، وكان عدد الشاحنات التي تدخل جنوب قطاع غزة يبلغ المئات ــ وهو ما لا يكفي لتلبية الاحتياجات اليومية لسكان القطاع الذين يبلغ تعدادهم 2.3 مليون نسمة.

الأونروا

الأونروا لا تستطيع فعل شيء

وقال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، لوكالة أسوشيتد برس يوم الاثنين: “كما أكدنا مجددا، يجب تسهيل العمليات الإنسانية في غزة بشكل كامل، ويجب رفع جميع العوائق”. “نحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على إيصال المساعدات بشكل آمن في جميع أنحاء غزة.”

وقال حق إنه مع دخول الهجوم الإسرائيلي على غزة شهره التاسع، يحتاج النازحون الفلسطينيون في القطاع بشكل عاجل إلى الغذاء والمياه والصرف الصحي والمأوى والرعاية الصحية، “ويعيش الكثيرون بالقرب من أكوام النفايات الصلبة، مما يزيد من المخاطر الصحية”.

وقال إن إسرائيل بحاجة إلى ضمان تسريع حركة قوافل المساعدات والموظفين عبر نقاط التفتيش، وتشغيل جميع الطرق، ودخول الوقود الذي يعاني من نقص حاد إلى غزة بانتظام.

وفي الوقت نفسه، قال منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث في مقال رأي نشرته صحيفة نيويورك تايمز إن قطاع غزة الفقير والمحاصر تحول إلى “جحيم على الأرض” مع اقتراب المجاعة. و الأونروا لا تستطيع فعل شيء.

وقال إن المساعدات الإنسانية تتعرض للعرقلة والتسييس بينما ينتشر الجوع والمرض، “وتكبد العاملون في المجال الإنساني والعاملون في مجال الرعاية الصحية والصحفيون خسائر غير مقبولة”.

وفي ترديد لتصريحاته، اتهم المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إسرائيل والولايات المتحدة “بتعمد” تفاقم الظروف الشبيهة بالمجاعة في غزة من خلال “حجب المساعدات الإنسانية كأداة للضغط السياسي”.

واتهم المكتب الإعلامي، في بيان له، اليوم الاثنين، إسرائيل والإدارة الأمريكية بـ”تعمد تفاقم الوضع الإنساني” في غزة لتحقيق أهداف سياسية.

المصدر: قطر عاجل + الجزيرة

شاهد أيضاً

إصابة 3 إسرائيليين في إطلاق نار في الضفة الغربية، والبحث جار عن منفذ العملية

إصابة 3 إسرائيليين في إطلاق نار في الضفة الغربية، والبحث جار عن منفذ العملية

إصابة 3 إسرائيليين في إطلاق نار في الضفة الغربية، والبحث جار عن منفذ العملية صدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *