وقعت الاحتجاجات بعد وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما في احتجاز الشرطة بزعم عدم ارتدائها الحجاب الإلزامي بشكل صحيح.

وأثارت وفاتها احتجاجات حاشدة تصاعدت سريعا إلى دعوات للإطاحة بنظام الحكم الذي دام أربعة عقود في إيران.

وقالت وكالة أنباء ميزان التابعة للقضاء إن محسن برهاني حُكم عليه سابقا، دون ذكر تفاصيل حول قضيته أو مدة السجن التي صدرت بحقه.

 نال برهاني، وهو أستاذ جامعي أيضا، شهرته على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب آرائه المنتقدة للحكومة الإيرانية خلال مظاهرات عام 2022 التي هزت إيران، وأثارت حملة أمنية أسفرت عن مقتل أكثر من 500 شخص واعتقال أكثر من 22 ألفا.

وقال محققو الأمم المتحدة إن إيران باتت مسؤولة عن العنف الجسدي الذي أدى إلى وفاتها.

جاءت عملية الاعتقال بعد يوم من انتخاب الرئيس الإصلاحي مسعود بزشكيان لقيادة البلاد.

وعد بزشكيان بتخفيف تطبيق قانون الحجاب الإلزامي في البلاد والتواصل مع الغرب بعد سنوات من العقوبات والاحتجاجات.

اقرأ ايضاً
خاصتبعات خطيرة.. لماذا ترفض مصر بشكل قاطع "تهجير سكان غزة"؟