وقال مكتب نتنياهو في بيان إن أي اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة يجب أن يتيح لإسرائيل مواصلة القتال حتى تحقق أهداف الحرب.

وأضاف أن الاتفاق يجب أن يمنع تهريب الأسلحة إلى حماس عبر الحدود بين غزة ومصر، ويجب ألا يسمح لآلاف المسلحين بالعودة إلى شمال غزة.

 وأردف إن إسرائيل ستعمل على إعادة أكبر عدد من الرهائن الأحياء.

وأورد البيان “الخطوط العريضة التي تم الاتفاق عليها والتي حظيت بمباركة بايدن ستسمح لإسرائيل بإعادة المختطفين دون الإضرار بأهداف إسرائيل الأخرى”.

وأضاف أن “تصرفات الجيش الإسرائيلي في رفح هي التي دفعت حماس إلى تعديل موقفها والدخول في المفاوضات”.

ويأتي بيان نتنياهو وسط تجدد جهود الوساطة التي تبذلها الولايات المتحدة وقطر ومصر لحثّ إسرائيل وحركة حماس على خوض محادثات لوقف الحرب المستمرة منذ تسعة أشهر والتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس ومعتقلين فلسطينيين في إسرائيل.

حماس توافق على مفاوضات دون وقف دائم للقتال

وقال قيادي في حماس لوكالة فرانس برس الأحد إن الحركة وافقت “أن تنطلق المفاوضات” حول الرهائن “من دون وقف إطلاق نار” دائم.

وذكّر المسؤول طالبًا عدم الكشف عن هويته بأن “حماس كانت في السابق تشترط أن توافق إسرائيل على وقف كامل لإطلاق النار بشكل دائم” لتخوض مفاوضات حول الرهائن.

اقرأ ايضاً
الجزائر تدعو لـ"مفاوضات مباشرة" بين المغرب والبوليساريو

وأضاف “هذه الخطوة تم تجاوزها حيث أن الوسطاء تعهدوا بأنه طالما مفاوضات الأسرى مستمرة، يستمر وقف إطلاق النار”.

وتابع “حماس تراجعت عن شرطها الخاص بالوقف الدائم لإطلاق النار، حيث وافقت أن تنطلق المفاوضات من دون وقف النار” الدائم.

وقال مسؤولون إن إسرائيل عارضت بشدة في السابق مطالب حماس بوقف دائم لإطلاق النار.

تحركات المحادثات الجديدة

وذكرت قناة القاهرة الإخبارية المصرية اليوم الأحد نقلا عن مصدر رفيع المستوى أنه من المتوقع أن يزور مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز القاهرة هذا الأسبوع لإجراء محادثات بشأن وقف إطلاق النار في غزة.

وقال المصدر “من المتوقع أن يتوجه رئيس السي.آي.إيه إلى القاهرة هذا الأسبوع للمشاركة في المفاوضات بشأن صفقة الأسرى وإنهاء الحرب المستمرة منذ تسعة أشهر في قطاع غزة”.

وقال مصدر مطلع في وقت سابق من اليوم إن بيرنز سيسافر أيضا إلى قطر هذا الأسبوع.

وأضافت القاهرة الإخبارية أن مصر ستستقبل أيضا وفدا إسرائيلياهذا الأسبوع.