استادات قطر الأفضل في العالم... هكذا وصف نجم برازيلي شهير ملاعب مونديال قطر 2022
استادات قطر الأفضل في العالم... هكذا وصف نجم برازيلي شهير ملاعب مونديال قطر 2022

مونديال قطر بدون كورونا

في مسعى جديد لإثبات قدرة قطر على إقامة نسخة استثنائية لمونديال كأس العالم 2022، وإثبات قدرة المنطقة العربية
والشرق الأوسط على استضافة هذا الحدث العالمي الكبير، أكد سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس
مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن «قطر مستعدة جيداً لتثبت للعالم أن بإمكانها استضافة كأس العالم 2022، والقيام به
بشكل مميز، وهذه هي خطتنا بالفعل منذ البداية»، وقال: إن كأس العالم في قطر سيكون أول حدث سعيد بعد وباء
«كورونا» المستجد والعزلة، وأن ذلك يشكل فرصة رائعة للعالم.

من جهة أخرى شدد سعادته، لدى استضافته في «حوار رايسينا» 2021، على أن قطر ومنذ البداية، أرادت التأكد حتى مع
استمرار الوباء، من الكيفية التي تمكّنها من استضافة مونديال ناجح بحضور فعلي حتى يتمكن الناس من الحضور
والاستمتاع بالحدث.

علاوة على ذلك قال: «كنا نتفاوض ونتحدث إلى منتجي التطعيمات حول كيفية التأكد من أن كل شخص يحضر كأس العالم
قد تم تطعيمه، لذا في الوقت الحالي، هناك برامج قيد التطوير لتوفير التطعيمات لجميع الحاضرين في كأس العالم، ونأمل أن
نتمكن من استضافته كحدث خالٍ من فيروس «كورونا» المستجد بحلول العام 2022، ونأمل أيضاً أن يبدأ الوباء في
الانخفاض على مستوى العالم ومن ثم الاختفاء».

بالإضافة لذلك وأكد أن «أحد العناصر المهمة التي قطعتها قطر هو التزامنا تجاه العالم، على سبيل المثال مطار حمد الدولي
ظل مفتوحاً للمسافرين الراغبين في العبور، وشاركت الخطوط الجوية القطرية بنشاط كبير في إعادة مختلف المواطنين من
بلدان مختلفة، كما قدمنا دعمنا، خاصة في الأيام الأولى عندما واجهتنا تلك المشكلات، من أجل توفير أجهزة التنفس
الصناعي والأقنعة وما إلى ذلك، حيث كان هناك نقص بهذه المواد في الأسواق».

اقرأ ايضاً
«ثأرية» بين العربي والسد

مونديال قطر آمن للجميع

وبالتالي فعندما يصدر هذا التصريح بشكل رسمي من فارس الدبلوماسية القطرية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، فإنه
يبعث برسالة اطمئنان إلى كل العالم بأن مونديال كأس العالم 2022 سيكون مونديالاً آمناً للجميع، وأن قطر سوف توفر كل
ما يمكنه إرساء دعائم الاطمئنان لكل من سوف يحضر كأس العالم في الدوحة، من جمهور وفرق ومدربين وإداريين وحكام
وسياح، وأنهم سوف يكونون في بيئة صحية آمنة.

ولذلك سبق للاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث تحقيق نجاحات فاقت كل التوقعات، عندما كانت قطر
من أوائل الدول في العالم التي استأنفت منافسات الدوري العام لكرة القدم، ثم تنظيم نهائي كأس الأمير بحضور جماهيري
فاق 20 ألف متفرج، وهو ما لم يحدث في أي ملعب في العالم، وكان ذلك وفق الاحترازات الصحية والتباعد الاجتماعي،
وبوجود مراقبين من «فيفا» للاطلاع والاطمئنان على كافة هذه الأمور والاشتراطات وفق معايير الصحة العالمية.

نقلا عن مجلة العرب

شاهد أيضاً

كأس العالم يبرز كرم «أهل قطر» مع ضيوف البطولة

كأس العالم 2022 يبرز كرم أهل قطر مع ضيوف البطولة

كرم أهل قطر مع ضيوف قطر في المونديال أبرزته استضافة البلا لهذا الحدث التاريخي دعوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.