72022781013433

جرحى أغلبهم من الأطفال في “قصف حوثي” بتعز اليمنية

أسفر قصف شنه الحوثيون، مساء السبت، عن إصابة 11 طفلا في محافظة تعز، جنوب غرب اليمن.

وأفاد مركز الإعلام الأمني التابع لشرطة تعز بأن “مليشيا الحوثي شنت قصفا بربريا ووحشيا على أحد الأحياء المكتظة بالسكان، وسط مدينة تعز بعدد من قذائف الهاون”.

وأضاف في بيان مقتضب له، أن “القصف الحوثي أدى إلى إصابة 11 طفلا كلهم دون العاشرة من العمر، إصاباتهم بليغة ومتوسطة”.

 

 

 

 

 

 

ووصف مركز شرطة تعز الإعلامي الهجوم بـ”الجريمة المروعة”، مؤكدا أيضا، أنه خرق واضح للهدنة وتحد صريح لكل المعاهدات والمواثيق المحلية والدولية.

 

وجاء القصف الذي شنه الحوثيون، في ظل وجود المستشار العسكري للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، الجنرال “انتوني هايورد” في مدينة تعز، التي وصلها الجمعة، في زيارة أتت لفهم الأوضاع الأمنية والعسكرية والصعوبات والتحديات التي تواجه المحافظة بشكل عام والحلول الممكنة والمقترحة.

 

اقرأ أيضا: رفض حوثي لمقترح أممي بشأن تعز.. واتهام الرياض بخرق الهدنة

وأمام مقر إقامته في فندق شمسان وسط المدينة، نظم أهالي الأطفال المصابين وناشطون، وقفة احتجاجية تنديدا بالحادثة.

اقرأ ايضاً
كلمات مؤثرة لوالدة إبراهيم النابلسي بعد اغتياله بنابلس (شاهد)

وفي بيان صادر عن المشاركين في الوقفة الاحتجاجية، أكدوا “ضرورة محاسبة الحوثيين لقاء جرائمهم ضد المدينة”.

واستنكروا استمرار الحديث عن تمديد الهدنة قبل إلزام الحوثيين بوقف الهجمات على المدنيين وفك الحصار على مدينة تعز.

وطالبوا مجلس الرئاسة اليمني، بعدم القبول بتمديد الهدنة، داعيين في الوقت ذاته، الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن، بإدانة الانتهاكات الحوثية اليومية والضغط عليها لوقف هجماتها على مدينة تعز.

 

ولم تعلق جماعة الحوثي على هذه الاتهامات ضدها.

ومطلع حزيران/ يونيو الماضي، وافق الطرفان على تمديد الهدنة الإنسانية لمدة شهرين إضافيين بعد انتهاء هدنة سابقة بدأت في الثاني من نيسان/ أبريل الماضي.

وفشلت جهود المبعوث الأممي، هانس غروندبرغ، منذ أشهر، في إقناع جماعة الحوثي بقبول مقترح قدمه بشأن فتح الطرق الرئيسة إلى تعز مع المحافظات الأخرى، بينما وافقت عليها الحكومة المعترف بها دوليا.


المصدر: العربي 21

شاهد أيضاً

photo 2022 11 28 12 21 46

مشجعو كرة القدم العرب يرفضون التواجد الإسرائيلي في قطر + فيديو

مشجعو كرة القدم العرب، في أول نهائيات لكأس العالم تُقام بمنطقة الشرق الأوسط یتجنبون الصحفيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.