التيار الصدري يبقي المتظاهرين في البرلمان ويرفض دعوات الحوار: محاولة احتيال

أعلن التيار الصدري في العراق، الإثنين، رفض دعوات تحالف قوى “الإطار التنسيقي” (شيعية) للحوار، معتبرا أنها بمثابة محاولة جديدة للاحتيال من قبلهم.

يأتي ذلك فيما أبقى التيار الصدري أنصاره المتظاهرين في البرلمان، بينما دعا أنصاره من متظاهري المحافظات إلى العودة لمنازلهم.

وردا على دعوات الحوار، قال “صلاح العبيدي”، المتحدث الرسمي باسم زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر”، إن “دعوات الإطاريين للحوار محاولة جديدة للاحتيال”.

وأضاف في بيان، أن: “قادة الإطار التنسيقي نقضوا الوعود قبل وبعد الانتخابات”.

وفي وقتٍ سابقٍ الإثنين، دعا زعيم تحالف الفتح “هادي العامري” كلاً من التيار الصدريّ والإطار التنسيقي، إلى الحوار للتهدئة ودرء الفتنة.

وحذّر “العامري”، في بيان، من التصعيد الإعلامي المتبادل ودعوات الحشد الجماهيري التي “قد تخرج عن السيطرة وتُفضي إلى العنف”.

ودعا الجانبين إلى “أن يغلبوا منطق العقل والحكمة وضبط النفس، والتوصّل إلى حلول لنقاط الاختلاف بينهما من خلال الحوار الجاد والبنّاء”.

على صعيد آخر، دعا التيار الصدري أنصاره من متظاهري المحافظات إلى العودة إلى منازلهم.

اقرأ أيضاً

التيار الصدري يشترط للحوار مع الإطار التنسيقي.. ما علاقة تحالف الفتح؟

اقرأ ايضاً
بالتزامن مع جولة لافروف.. مبعوث واشنطن للقرن الإفريقي يزور مصر وإثيوبيا  

وفي هذا الصدد، قال القيادي في التيار الصدري “صالح محمد العراقي”، المعروف باسم “وزير مقتدى الصدر”، مخاطبا متظاهري المحافظات، عبر حسابه على “تويتر”: “شكرا لكم.. مظاهرات المحافظات رفعة رأس”.

وأضاف: “أقيموا الصلاة وعودوا سالمين غانمين، ولا تنسوا المعتصمين في مجلس الشعب من دعائكم”.

والأحد، أكد “الصدر” أن “الثورة العفوية التي حررت المنطقة الخضراء، هي الفرصة الذهبية لكل من اكتوى من الشعب بنار الظلم”.

واعتبر “الصدر” أن “اعتصام أنصاره داخل البرلمان يمثل ثورة عفوية حررت المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد”.

وأشار إلى أن “ما يحصل يعد فرصة ذهبية لكل من اكتوى بالظلم والفساد والإرهاب والتبعية”.

ومنذ اقتحام أتباع التيار الصدري مبنى مجلس النواب للمرة الأولى، الأربعاء، واصلت قوى عراقية من مختلف الكتل السياسية، وأطراف إقليمية ودولية، توجيه دعوات التهدئة وعدم التصعيد بين التيار الصدري والإطار التنسيقي.

والسبت، اقتحم أتباع التيار الصدري مبنى مجلس النواب للمرة الثانية خلال أيام، وأعلن مدير مكتب “الصدر”، “إبراهيم الجابري”، أن “الشعب يختار الاعتصام المفتوح داخل البرلمان”.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.