د. إبراهيم النعيمي: المونديال فرصة لمشاركة قيمنا الأصيلة

د. إبراهيم النعيمي: المونديال فرصة لمشاركة قيمنا الأصيلة

نظمت وزارة الثقافة، أمس، ندوة بعنوان «العقد الدولي للتقارب بين الثقافات.. 2013 ـ 2022»، حاضر فيها كلّ من سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان والدكتور نوزاد عبدالرحمن الهيتي خبير باللجنة القطرية لتحالف الحضارات، والسيدة مريم ياسين الحمادي مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة، فيما أدار أطوارها الكاتب جمال فايز.
وأوضح سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي، أن موضوع تعزيز روح التسامح والانفتاح على الآخرين عنصر مهم في ركن التنمية الاجتماعية والذي يعدّ أحد الأركان الأربعة لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، بجانب كل من التنمية البشرية، والتنمية الاقتصادية والتنمية البيئية.
وقال سعادته: «ونحن على مشارف حدث رياضي عالمي زمامه بيد بلادي، ألا وهو حدث كأس العالم FIFA قطر 2022، فإن دولة قطر بل والعالم أجمع وفي هذه الأيام والأيام القادمة خاصة تتطلع أنظارهم إلى دولة قطر الحبيبة، فهي قبلة العالم وحديثها. وأي تنوع أكبر من استضافة العالم أجمع، بألوانهم وأجناسهم، وأديانهم، وثقافاتهم. وكفى بهذا شاهدا»، داعيا إلى استثمار هذه الفرصة ومشاركة الضيوف بقيمنا وأخلاقنا القطرية العربية والإسلامية الأصيلة.
وعرّج رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان في مداخلته على ثلاثة عناصر وهي: مفهوم التنوع الثقافي والمصطلحات الدالة عليه، «الموقف الإسلامي من التنوع الثقافي» وتعامل دولة قطر مع التنوع الثقافي، منوها إلى أن قطر مع التنوع الثقافي والتعددية بما يتماشى مع الأخلاق الإسلامية وقيمنا العربية الأصيلة، كما أنها تتعامل مع القضايا المتعلقة بالتعددية والتنوع بالتعايش والتسامح وقبول الآخر والقضايا المتعلقة بالتعددية والتنوع بالمدنية والحضارة والكرامة.
ولفت سعادة الدكتور النعيمي إلى أن مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان يسعى إلى تجسيد رؤية دولة قطر وبيان جهودها في تعزيز هذه القيم والأخلاق.
من جانبه، تحدث الدكتور نوزاد عبدالرحمن الهيتي، عن دور الثقافة في التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن هذا المصطلح ظهر عام 1987 بعد صدور لجنة بروتلاند نسبة إلى رئيسة مجلس وزراء السويد في ثمانينيات القرن الماضي (رو هارلم برونتلاند) عندما عينها الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك من أجل دراسة المشاكل التي كانت تواجه العالم في تلك الفترة، وصدر عن تلك اللجنة تقرير بعنوان «مستقبلنا المشترك».
بدورها، تطرقت السيدة مريم ياسين الحمادي إلى «التنوع الثقافي وتعزيز التعبير»، مشيرة إلى أن هذه الندوة تأتي ضمن التركيز على تحقيق الأهداف المرجوة من الثقافة والمساعدة في معالجة التحديات العالميّة الأكثر إلحاحاً من خلال الحوار بين الثقافات وبين الأديان لتعزيز الفهم والتعاون من أجل السلام وتحديد الثغرات وإيجاد حلول أكثر ملاءمة في سبيل إيجاد مجتمعات أكثر سلماً وشمولا.
وأوضحت أن العقد الدولي للتقارب بين الثقافات يقوم على الزخم الكبير المترتب على العقد الدولي لثقافة السلام واللاعنف.

اقرأ ايضاً
قطر تشارك في المؤتمر العالمي الثالث للتعليم العالي في إسبانيا

المصدر: صحيفة العرب القطرية

شاهد أيضاً

وفد خليجي: نسخة مونديال قطر استثنائية

وفد خليجي: نسخة مونديال قطر استثنائية

أشاد وفد خليجي من السعودية والكويت الشقيقتين، باستضافة قطر لكأس العالم، مؤكدا أن الدوحة تقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.