شي يقر بالصعوبات التي واجهت الصين بسبب "صفر كوفيد"

شي يقر بالصعوبات التي واجهت الصين بسبب “صفر كوفيد” 2022

أقر الزعيم الصيني، شي جينبينغ، بالصعوبات التي فرضتها سياسة “صفر كوفيد” على مدى 3 سنوات في اعتراف وصفته صحيفة “وول ستريت جورنال” بـ “النادر”.

وقال شي خلال خطابه السنوي عشية رأس السنة الجديدة، السبت، “لم تكن رحلة سهلة لأحد. الجميع يتمسكون بجرأة كبيرة، ونور الأمل أمامنا”.

في وقت سابق من هذا الشهر، أنهت الصين كثير من الإجراءات الوقائية من الوباء والمعروفة على نطاق واسع باسم “صفر كوفيد” التي فرضت على مدى 3 سنوات الاختبارات الجماعية وعمليات الإغلاق والحجر الصحي الإجباري.

وقالت السلطات هذا الأسبوع إنها ستنهي العديد من القيود المتبقية، بما في ذلك التي تنظم السفر الدولي. وردا على ذلك، فرضت الولايات المتحدة ودول عدة قيودا على المسافرين القادمين من الصين بعد تفشي واسع النطاق للمرض.

ومع إنهاء الصين لهذه الإجراءات، يُعتقد أن عشرات الملايين من الصينيين أصيبوا بفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19، مما أدى إلى نقص الأدوية المضادة للفيروسات وأدوية الحمى الأساسية، وإغراق غرف الطوارئ في المستشفيات ومحارق الجثث في جميع أنحاء البلاد.

وتعرض الاقتصاد لضربة حيث أدى العمال المرضى إلى توقف نشاط المصانع وقطاع الخدمات.

ووصف شي، في خطابه ليلة رأس السنة الجديدة، تحولات السياسة الوبائية بأنها محاولة للتكيف مع الفيروس المتطور وقابلية الانتقال العالية ومعدلات الوفيات المنخفضة المرتبطة بمتغير أوميكرون السائد الآن في الصين والعالم.

وأضاف: “منذ أن ضرب فيروس كوفيد-19، وضعنا الناس أولا ووضعنا الحياة أولا. باتباع نهج قائم على العلم ومستهدف، قمنا بتكييف استجابتنا لكوفيد في ضوء الوضع المتطور لحماية حياة الناس وصحتهم”.

كوفيد
كوفيد

وبعد ثلاث سنوات من ظهوره لأول مرة في مدينة ووهان الصينية، ينتشر الفيروس في جميع أنحاء الصين بعد إعادة فتح سريعة وفوضوية – كما أن افتقار الحزب الشيوعي للشفافية يضع العالم مرة أخرى في حالة توتر، بحسب صحيفة “التايمز”.

اقرأ ايضاً
قبرص تعيد فرض الكمامات.. وإصابات بكورونا في الصين بلا وفيات

وتقول الصحيفة اللندنية إنه بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من غرس الخوف – في بعض الأحيان من عمليات الإغلاق الوحشية والاختبارات الجماعية والحجر الصحي الشامل والمراقبة الخانقة – يتم تصوير الفيروس على أنه “حميد” تماما.

وجعل تكتم بكين الواضح للبيانات التقييمات بشأن الإصابات والوفيات صعبة إن لم تكن مستحيلة. وتبلغ الحصيلة الرسمية للصين حوالي 5000 إصابة في اليوم و12 حالة وفاة خلال ديسمبر، على الرغم من ظهور تقارير ومقاطع فيديو للمستشفيات والمشارح ومحارق الجثث وهي مكتظة.

وتقول الولايات المتحدة إن الافتقار إلى البيانات “الكافية والشفافة” ساهم في قرارها طلب اختبارات كوفيد سلبية من المسافرين الصينيين في إجراء فرضته أيضا المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وعدة دول أخرى في العالم.

حتى منظمة الصحة العالمية، التي كانت خجولة في انتقاد بكين سابقا، طلبت الأسبوع الماضي من المسؤولين الصينيين تبادل المزيد من المعلومات.

وغرد رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، “في غياب معلومات شاملة من الصين، من المفهوم أن تتصرف البلدان في جميع أنحاء العالم بطرق يعتقدون أنها ستحمي شعوبها”.

وبحسب “التايمز”، فإن الأسابيع المقبلة ستكون محفوفة بالصعوبات وعدم اليقين بالنسبة للصين، فيما يتعلق بمسار الوباء العالمي وكذلك للأمن الإقليمي، حيث يسعى شي إلى إعادة تأكيد مصداقيته المدمرة.

المصدر: وول ستريت جورنال + قطر عاجل

شاهد أيضاً

السلطات الكورية الشمالية تأمر بإغلاق بيونغ يانغ لمدة خمسة أيام

“مرض تنفسي” يستدعي إجراءات صارمة في كوريا الشمالية

أمرت السلطات في كوريا الشمالية بفرض إغلاق كامل لمدة خمسة أيام في العاصمة، بيونغ يانغ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.