بعد اعتصام أنصار الصدر بمقر البرلمان.. الإطار التنسيقي يدعو أنصاره لـ “الدفاع عن الدولة”

أصدر تكتل “الإطار التنسيقي” العراقي، المدعوم من إيران، بيانا، السبت، دعا فيه أنصاره لـ”الدفاع عن الدولة بشكل سلمي” في مواجهة احتجاجات المؤيدين لرجل الدين الشيعي “مقتدى الصدر”، الذين أعلنوا اعتصاما مفتوحا داخل مبنى البرلمان.

وجاء في بيان الإطار: “نتابع بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي تشهدها العاصمة بغداد خلال هذه الايام وخصوصًا التجاوز على المؤسسات الدستورية واقتحام مجلس النواب والتهديد بمهاجمة السلطة القضائية ومهاجمة المقرات الرسمية والاجهزة الامنية”.

وأضاف: “وإننا اذ نوصي بضبط النفس واقصى درجات الصبر والاستعداد فاننا ندعو جماهير الشعب العراقي المؤمنة بالقانون والدستور والشرعية الدستورية الى التظاهر السلمي دفاعا عن الدولة وشرعيتها ومؤسساتها وفي مقدمتها السلطة القضائية والتشريعية والوقوف بوجه هذا التجاوز الخطير والخروج عن القانون والأعراف والشريعة”.

وأردف الإطار التنسيقي في بيانه: “كما نحمل الجهات السياسية التي تقف خلف هذا التصعيد والتجاوز على الدولة ومؤسساتها نحملها كامل المسؤلية عما قد يتعرض له السلم الاهلي نتيجة هذه الافعال المخالفة للقانون”.

 واختتم الإطار بيانه بالتأكيد على أن “الدولة وشرعيتها ومؤسساتها الدستورية والسلم الأهلي خط احمر على جميع العراقيين الاستعدادا للدفاع عنه بكل الصور السلمية الممكنة”.

اقرأ ايضاً
غارة إسرائيلية على موقع وسط قطاع غزة

وأعلن المتظاهرون المؤيدون لـ “الصدر”، السبت، بدء اعتصام مفتوح داخل قبة البرلمان العراقي، بعد ساعات قليلة على اقتحامه للمرة الثانية خلال أسبوع.

ونشرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) خبرا أعلنت فيه أن المحتجين قرروا بدء اعتصام مفتوح احتجاجا على ترشيح الإطار التنسيقي “محمد شياع السوداني” لرئاسة الوزراء.

يأتي ذلك فيا دعا رئيس مجلس النواب العراقي “محمد الحلبوسي” المتظاهرين لالتزام السلمية في التظاهر ووجه عناصر أمن حماية البرلمان بعدم التعرض للمحتجين وعدم حمل السلاح داخل قبة البرلمان ووجه الأمانة العامة لمجلس النواب للحضور إلى المبنى والتفاوض مع المتظاهرين.

ولم يكتف المحتجون بالوصول إلى مبنى البرلمان بل اتجهوا إلى مقر مجلس القضاء الأعلى في بغداد وسط وصول تعزيزات أمنية وعسكرية إلى الموقع.


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

الوحدة السعودية البحرينية

الوحدة السعودية البحرينية في أروقة القصور من جديد _ هل تتحد الجارتان العربيتان فعلاً ؟؟

تعود قضية الاتحاد بین السعودية و البحرين إلى الواجهة بعد سنوات من إثارتها في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.