6319adca4c59b77d3f046394

علاج تجريبي “يقمع” شكلا مميتا من سرطان الرئة لدى الفئران

تمكن علماء من وقف تقدم سرطان الرئة ذي الخلايا الصغيرة من خلال مزيج تجريبي من عقارين في الاختبارات التي أجريت على الفئران.

والآن، على خلفية تلك النتائج الواعدة، تم التخطيط لتجارب بشرية.

ولم يستخدم أحد الأدوية، سيكلوفوسفاميد، نسبيا لعلاج سرطان الرئة ذا الخلايا الصغيرة منذ الثمانينيات، عندما تم استبداله ببدائل ذات آثار جانبية أقل.

ومع ذلك، سواء تم استخدام السيكلوفوسفاميد أو البدائل، فإن السرطان يطور بسرعة مقاومة للعلاج.

والآن، تمكن الفريق المسؤول عن التجارب الجديدة من تحديد كيفية مقاومة خلايا سرطان الرئة الصغيرة لتأثيرات السيكلوفوسفاميد – وفعل شيئا حيال ذلك. والتقنية التي طوروها تمنع بشكل أساسي عملية الإصلاح التي تستخدمها الخلايا السرطانية لبناء مقاومة السيكلوفوسفاميد.

وكما يقول اختصاصي علم الأمراض والمناعة نيما موساماباراست، من جامعة واشنطن في سانت لويس: “المشكلة هي أن هذه الأورام تستجيب للعلاج في البداية، لكنها تعود بعد ذلك. لم يتغير هذا منذ 30 عاما. وهذه الأورام مقاومة بشكل كبير لكل شيء تقريبا”.

إقرأ المزيد

وجبات خفيفة شائعة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء

وجبات خفيفة شائعة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء

وتعتمد النتائج الجديدة على بحث سابق من نفس الفريق الذي حدد البروتين RNF113A على أنه مشارك في إصلاح الخلايا السرطانية – على وجه التحديد، في إصلاح نوع من تلف الحمض النووي المعروف باسم تلف الألكلة، وهو النوع الذي يسببه السيكلوفوسفاميد.

وكشفت المزيد من الأبحاث أن RNF113A يتم تنظيمه بواسطة SMYD3، وهو بروتين يتم التعبير عنه بشكل كبير في سرطان الرئة ذي الخلايا الصغيرة ويوجد بمستويات أعلى في الأشكال الأكثر تغلغلا للمرض. وترتبط المستويات المرتفعة أيضا بمقاومة متزايدة لأدوية العلاج الكيميائي المؤلكل (الفئة التي تشمل سيكلوفوسفاميد) والتشخيص العام الأسوأ.

اقرأ ايضاً
نيكيتا ميخالكوف سيعرض مسرحيته في دونيتسك

وفي المقابل، تحتوي أنسجة الرئة السليمة على مستويات منخفضة جدا من SMYD3.

وحاول الباحثون استهداف SMYD3 في الفئران التي قام الفريق بتطعيمها أورام الرئة البشرية – والتي تم علاج بعضها بالفعل بالعلاج الكيميائي، والبعض الآخر لم يتم علاجها.

وبينما كان سيكلوفوسفاميد يعمل بشكل مؤقت من تلقاء نفسه، وأدى مثبط SMYD3 إلى إبطاء نمو الورم إلى حد ما، إلا أنه عندما تم الجمع بين العلاجين فقط توقف السرطان عن النمو تماما.

واستمر قمع الورم هذا طوال مدة التجربة (شهر تقريبا)، بعد فشل العلاجات الفردية الأخرى.

ويريد العلماء إجراء المزيد من التجارب لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم تقليل مستوى سيكلوفوسفاميد المتضمن للحد من الآثار الجانبية السامة التي أدت إلى توقف استخدامه في الأصل.

لكن الأمر الواضح هو أن الأدوية التي حلت محل السيكلوفوسفاميد ليست أفضل في مكافحة سرطان الرئة بالخلايا الصغيرة، حتى لو كانت أقل ضررا بالجسم. ويمكن أن تضيف خيارات العلاج الحالية حوالي شهرين إلى ستة أشهر فقط من الحياة.

ويبحث العلماء الآن في تنظيم المرحلة الأولى من التجارب السريرية على البشر. 

ونُشر البحث في مجلة Cancer Discovery.

المصدر: ساينس ألرت


المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

"دار سوذبيز" تعرض عقدا من الألماس الأصفر بـ6 ملايين دولار (فيديو)

“دار سوذبيز” تعرض عقدا من الألماس الأصفر بـ6 ملايين دولار (فيديو)

من المتوقع أن يطرح بروش من الألماس الأصفر شبيه بالذي ارتدته الملكة البريطانية الراحلة إليزابيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *