طهران تحصل على طائرتي تدريب قتاليتين روسيتين

طهران تحصل على طائرتي تدريب قتاليتين روسيتين

تلقت القوات الجوية في الجيش الإيراني مقاتلتين من طائرات روسية للتدريب على القتال بهدف «تلبية الاحتياجات التدريبية لطياريها»، وسط مساعي طهران للحصول على مقاتلات «سوخوي 35» المتقدمة. وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»: «دخل عدد من طائرات التدريب القتالية الروسية (ياك – 130) دون سرعة الصوت إلى البلد، والتحقت بقاعدة جوية في أصفهان» بوسط إيران. ونقلت الوكالة عن قسم العلاقات العامة في الجيش قوله إن وصول مقاتلتين من طراز «ياك – 130»، التي صممتها شركة «ياكولوف» الروسية، جاء في إطار «عقود الأسلحة التي أبرمتها الجمهورية الإسلامية مع الاتحاد الروسي» وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وذكر موقع «فوربس» أن طائرات التدريب هذه يمكن استخدامها أيضاً كطائرات قتال خفيفة، ليست بنفس قدرة الطائرة الروسية «سو – 35»، وأن تسليمها إلى طهران قد يشير إلى أن موسكو ستقوم أيضاً بتسليم تلك المقاتلة في وقت لاحق. ولفت الموقع إلى مؤشرات متنامية وتقارير، في الأسابيع الأخيرة، تفيد بأن موسكو قد تراجعت عن اتفاق مسبق للبيع لطهران 24 – 50 من مقاتلات «سوخوي» متعددة المهام وذات القدرات الفائقة على المناورة. وكان المسؤولون الإيرانيون قد أعربوا عن تفاؤلهم بأن روسيا ستقوم بتسليم طائرات «سو – 35» في شهر مارس (آذار) من هذا العام، ولكن هذا الشعور بالتفاؤل قد تراجع منذ ذلك الحين، حيث أشار أحد التقارير إلى أن روسيا لم تفِ بالتزاماتها في صفقة تزويد طهران بـ 50 طائرة من طراز «سو – 35» كانت الأخيرة قد دفعت ثمنها في عام 2021، وكان من المتوقع أن تبدأ تستلُّمها هذا العام. وتخضع كلّ من روسيا وإيران لعقوبات دولية تقيّد عملياتهما التجارية، لكنّ البلدين عززا خلال العام الماضي علاقاتهما في مختلف القطاعات بما في ذلك التعاون العسكري.

وفي كل الحالات، فإن تسليم الطائرات «ياك – 130» يؤكد أن روسيا تقوم على الأقل بتسليم شيء ما لإيران بعد كل الإمدادات التي قدمتها طهران لموسكو على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية حسب «فوربس». وكانت المرة الأخيرة التي قامت فيها روسيا بنقل طائرات عسكرية إلى إيران في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وكانت تلك العملية عبارة عن مجرد 6 طائرات هجومية من طراز «سو – 25» أو «فروجفوت» (وفق تعريف حلف شمال الأطلسي)، والتي كانت أيضاً دون سرعة الصوت. وفي عام 2019، تكهنت وكالة استخبارات الدفاع التابعة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأن إيران ستسعى للحصول على طائرات «ياك – 130» من روسيا إلى جانب صواريخ الدفاع الجوي «إس – 400» وأنظمة الدفاع الساحلي «باستيون» ودبابات من طراز «تي – 90» وطائرات «سو – 30» بمجرد انتهاء حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة في عام 2019 في أكتوبر (تشرين الأول) 2020، ولكن طهران اختارت منذ ذلك الحين طائرة «سو – 35» الأكثر تقدماً بدلاً من «سو – 30»، واتهمت أوكرانيا، مع الكثير من حلفائها الغربيين، طهران بتزويد موسكو بأسلحة لاستخدامها في حربها ضد كييف. وكثيراً ما نفت طهران هذه الاتهامات. في مايو (أيار)، قالت واشنطن إن طهران وموسكو «توسّعان تعاونهما العسكري غير المسبوق». وقال حينها المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي إن طهران سلمت روسيا منذ أغسطس (آب) 2022 أكثر من 400 مسيّرة خصوصاً من طراز «شاهد». وأكد كيربي أن طهران كانت تسعى أيضاً إلى «شراء معدات عسكرية أخرى بينها مروحيات هجومية وأجهزة رادار وطائرات تدريب على القتال من طراز (ياك – 130)». ولدى إيران أسطول متهالك يضم نحو 300 طائرة من طرازات مختلفة، منها الروسية «ميغ 29»، و«إس يو 25»، والصينية من طراز «إف – 7». كما يضم طائرات أميركية الصنع من طراز «إف – 4» و«إف – 14»، إضافة إلى طائرات فرنسية من طراز «ميراج» جرى اقتناؤها خلال حقبة الشاه قبل عام 1979.

وفي 2006، سحبت إيران رسمياً من الخدمة كل مقاتلاتها من طراز «إف – 14 تومكات» أميركية الصنع البالغ عددها 80؛ لكنها لا تزال تستخدمها؛ لأن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة تمنع طهران من شراء طائرات من الغرب. ويملك «الحرس الثوري» وحدة جوية موازية للوحدة الجوية التابعة للجيش الإيراني. وفي 26 يناير (كانون الثاني) 1991، أودع الرئيس العراقي السابق صدام حسين 143 مقاتلة عراقية لدى إيران، خشية قصفها خلال حرب تحرير الكويت، ومن بينها 34 مقاتلة من طراز «سوخوي 22». وتفيد معلومات نشرتها مواقع مختصة في الطيران الحربي الإيراني بأن 14 مقاتلة من «سوخوي 22» لا تزال تقوم بطلعات ومهام جوية في إيران. وفي يوليو (تموز) 2018، أفادت مواقع لـ«الحرس الثوري» بأن وحدته الجوية أعادت تأهيل 10 مقاتلات من طراز «سوخوي 22». وأعادت إيران عدداً من مقاتلات «سوخوي 25» الروسية في صيف 2014 لمساعدة العراق في قتال جماعات متمردة مسلحة؛ لكن طهران ترفض إعادة كل المقاتلات العراقية، رغم محاولات مشاورات أجراها مسؤولون عراقيون مع نظرائهم الإيرانيين خلال السنوات الماضية.

إيران تبرم اتفاقاً لشراء مقاتلات «سوخوي - 35» من روسيا

إيران تبرم اتفاقاً لشراء مقاتلات «سوخوي – 35» من روسيا

صورة وزّعها الجيش الإيراني من تفقد باقري وموسوي لقاعدة جوية تحت الأرض (أ.ف.ب)

إيران تدشن قاعدة جوية تحت الأرض وسط توتر مع إسرائيل

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

ماذا لو أصدرت الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحق قيادات إسرائيل وحماس التي تشتبه بهم؟

ماذا لو أصدرت الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحق قيادات إسرائيل وحماس التي تشتبه بهم؟ صدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *