البحر الأحمر
البحر الأحمر

البحر الأحمر ما الذي يحدث _ وما هي ردود الفعل الدولية على الهجوم الأمريكي البريطاني على اليمن؟

ما الذي يحدث في البحر الأحمر وما هي ردود الفعل الدولية على الهجوم الأمريكي البريطاني على اليمن؟

أدانت روسيا الضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا على أهداف للحوثيين في اليمن، قائلة إنها تؤدي إلى تصعيد التوترات في الشرق الأوسط، وتظهر تجاهلا تاما للقانون الدولي.

بحر أحمر

ودعت موسكو إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، لبحث القضية.

كانت الولايات المتحدة وبريطانيا قد شنتا تلك الضربات فجر اليوم الجمعة، بدعوى ردع هجمات الحوثيين على سفن تجارية في البحر الأحمر.

  • ماذا نعرف عن أكبر هجوم للحوثيين في البحر الأحمر تصدت له البحرية الأمريكية والبريطانية؟
  • وثائقي بي بي سي: الحوثيون من الجبل إلى السلطة

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن “الضربات الجوية الأمريكية على اليمن هي مثال آخر على انحراف الأنجلوسكسونيين عن قرارات مجلس الأمن الدولي”.

“انتهاك لسيادة اليمن”

وأدانت إيران، التي تدعم الحوثيين، بشدة الهجمات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، إن “هذه الهجمات في البحر الأحمر تشكل انتهاكا واضحا لسيادة اليمن ووحدة أراضيه وانتهاكا للقوانين الدولية، ولن تؤدي إلا إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وقال المتحدث باسم الحوثيين، محمد عبدالسلام، إنه لا يوجد أي مبرر لهذه الهجمات، وإن الجماعة ستواصل استهداف السفن المتجهة نحو إسرائيل.

وأكد في منشور عبر منصة “إكس” أنه “لم يكن هناك خطر على الملاحة الدولية في البحر الأحمر والعربي، والاستهداف كان وسيبقى يطال السفن الإسرائيلية أو تلك المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة”.

وتحدث نائب وزير خارجية الحوثيين، حسين العزي، إلى قناة المسيرة التلفزيونية اليمنية عقب الهجمات، متوعداً بأن الولايات المتحدة وبريطانيا “ستدفعان ثمنا باهظا” لهذا “العدوان الصارخ”.

وقال حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في بيان: إن “العدوان الأمريكي يؤكد مرة أخرى أن الولايات المتحدة شريك كامل في المآسي والمجازر، التي يرتكبها العدو الصهيوني في غزة والمنطقة”.

من جانبها دعت السعودية إلى ضبط النفس و”تجنب التصعيد”، وقالت إنها تراقب الوضع بقلق بالغ.

ونفى المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع السعودية، ما تداوله الإعلام عن وصول قوات أجنبية إلى قاعدة الملك فهد الجوية في محافظة الطائف.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان: “تؤكد المملكة على أهمية الحفاظ على أمن واستقرار منطقة البحر الأحمر، حيث أن حرية الملاحة فيها مطلب دولي”.

الهجوم الامريكي على اليمن

“تأييد”

في بيان مشترك الجمعة، أعلنت الولايات المتحدة وأستراليا والبحرين وكندا والدانمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية وبريطانيا، أن “هدفنا يبقى متمثلا في تهدئة التوتر واستعادة الاستقرار في البحر الأحمر”.

وفي هولندا، قال رئيس الوزراء “مارك روتي” إن الإجراء الأمريكي البريطاني “يستند إلى حق الدفاع عن النفس، ويهدف إلى حماية حرية المرور ويركز على وقف التصعيد. وتولي هولندا، بتاريخها الطويل كدولة بحرية، أهمية كبيرة لحق حرية المرور وتدعم هذه العملية المستهدفة”.

وفي تصريحات لوزير الدولة البريطاني للقوات المسلحة، جيمس هيبي، اعتبر الضربات “مشروعة ودفاعا عن النفس”.

و قال: “لا يمكننا أن نسمح للحوثيين باستخدام التجارة العالمية كرهينة”، مضيفا: “مهما كان رأيك في قضية الحوثيين ومبرراتهم… لا يمكننا أن نسمح لهم بالسعي إلى خنق التجارة العالمية كفدية لتحقيق أهدافهم السياسية والدبلوماسية مهما كانت”.

ماذا حدث؟

شنّت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية على أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن، فجر الجمعة، ردا على هجمات الجماعة على سفن تجارية في البحر الأحمر.

اقرأ ايضاً
علي فاضل يتوعد بتدويل قضية تسريبات المالكي

وقالت وسائل إعلام أمريكية إن الضربات، التي جاءت في أعقاب تحذيرات من الحلفاء الغربيين، شاركت فيها طائرات مقاتلة واستعملت فيها صواريخ توماهوك.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إن القوات الأمريكية “بالتعاون مع بريطانيا وبدعم من أستراليا والبحرين وكندا وهولندا” نفذت هجمات، ضد “عدد من الأهداف في اليمن التي يستخدمها المتمردون الحوثيون لتعريض حرية الملاحة في أحد الممرات المائية الأكثر حيوية في العالم للخطر”.

وقال بايدن في بيان مكتوب: “إن الإجراء الدفاعي اليوم يأتي في أعقاب الهجمات المتصاعدة للمتمردين الحوثيين ضد السفن التجارية”.

وأضاف أن الولايات المتحدة وحلفاءها “لن يتسامحوا مع الهجمات على أفرادنا أو السماح لجهات معادية بتعريض حرية الملاحة للخطر، في أحد أهم الطرق التجارية في العالم”، محذراً من احتمال “اتخاذ مزيد من الإجراءات”.

وقال بايدن: “لن أتردد في توجيه المزيد من الإجراءات لحماية شعبنا والتدفق الحر للتجارة الدولية حسب الضرورة”.

وفي بيان صدر بالتزامن مع بيان بايدن، قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إن سلاح الجو الملكي شارك في الهجمات على “المرافق التي يستخدمها المتمردون الحوثيون في اليمن”.

وأضاف أن “بريطانيا ستدافع دائما عن حرية الملاحة والتدفق الحر للتجارة”.

وقال: “لذلك اتخذنا إجراءات محدودة وضرورية ومتناسبة للدفاع عن النفس، إلى جانب الولايات المتحدة، بدعم غير عملياتي من هولندا وكندا والبحرين ضد أهداف مرتبطة بهذه الهجمات، لإضعاف القدرات العسكرية للحوثيين وحماية الشحن العالمي”.

كيف كانت الهجمات وما الذي استهدفته؟

قالت الولايات المتحدة إنها “نفذت ضربات متعمدة على أكثر من 60 هدفا في 16 موقعا للحوثيين”.

وفي حين لم يتم تقديم أرقام محددة لعدد الصواريخ التي تم إطلاقها، تقول واشنطن إنه تم استخدام أكثر من 100 ذخيرة موجهة بدقة “من أنواع مختلفة”.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، في بيان إن الضربات استهدفت أجهزة رادار وبنى تحتيّة لمسيّرات وصواريخ، مشيرا إلى أن الهدف يتمثل في “تعطيل وإضعاف قدرة الحوثيّين على تعريض البحارة للخطر وتهديد التجارة الدولية”.

وفي الوقت نفسه، قالت بريطانيا إنها أرسلت أربع طائرات تايفون تابعة لسلاح الجو الملكي من قبرص، تحمل قنابل موجهة من طراز Paveway IV، ولم تذكر عدد القنابل التي تم إطلاقها.

وفي اليمن، قال المتحدث العسكري للحوثيين إنه تم تنفيذ 72 غارة على مواقع مختلفة.

وقال نائب وزير الخارجية في حكومة الحوثيين، حسين العزي: “تعرضت بلادنا لهجوم عدواني واسع من سفن وغواصات وطائرات حربية أمريكية وبريطانية. يتعين على أمريكا وبريطانيا الاستعداد لدفع الثمن باهظا”.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن الضربات طالت “قاعدة الديلمي الجوية” الواقعة بالقرب من مطار العاصمة صنعاء، محيط مطار الحديدة، مناطق في مديرية زبيد، معسكر كهلان شرقي مدينة صعدة، مطار تعز، معسكر اللواء 22 بمديرية التعزية، ومطارا في مديرية عبس.

حصيلة القتلى

أدى الهجوم الأمريكي البريطاني على صنعاء وعدة محافظات في اليمن، تتمركز فيها جماعة الحوثي، إلى مقتل 5 وإصابة 6 من القوات المسلحة اليمنية بحسب بيان الجماعة.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين، العميد يحيى سريع، “إن العدوان الأمريكي البريطاني لن يمر دون عقاب، وأن اليمن لن يتردد باستهداف مصادر التهديد كافة”.

وشدد سريع على أن الهجوم، الذي وقع فجر الجمعة، لن يثني الحركة عن دعم الشعب الفلسطيني، وأكد استمرار منع السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى موانئها من الملاحة في البحر العربي والبحر الأحمر.

ويعد الهجوم الأمريكي البريطاني هو الأول من نوعه منذ عام 2016، وجاء بعد تشكيل تحالف أطلق عليه اسم “الازدهار” بقيادة واشنطن في ديسمبر/كانون الأول الماضي لحماية السفن التجارية التي تعبر ممر مضيق باب المندب في البحر الأحمر، الذي يمر من خلاله نحو 12 في المئة من التجارة العالمية.

المصدر: bbc + قطرعاجل

شاهد أيضاً

1 1729262

هاجمه سابقا.. من هو جي دي فانس الذي اختاره ترامب نائبا؟

اختار مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب عضو الكونغرس جي دي فانس كمرشحه لمنصب نائب الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *