المغرب: عائلات في مراكش تقضي ليلها في العراء بعد الزلزال المدمر

المغرب: عائلات في مراكش تقضي ليلها في العراء بعد الزلزال المدمر

تجمعت عائلات في مراكش بالساعات الأولى من صباح اليوم (الأحد)، حيث أمضت ليلة ثانية في الشوارع بعد أعنف زلزال يتعرض له المغرب منذ أكثر من نصف قرن، والذي جعل كثيرين يشعرون بأن منازلهم لم تعد آمنة للعودة إليها.

وخيمت حالة من عدم اليقين على الكثيرين في مراكش التي تبعد نحو 70 كيلومتراً شمال شرقي مركز الزلزال، حيث أعربوا عن قلقهم من أن الزلزال الذي أودى بحياة أكثر من ألفي شخص ربما يكون قد ألحق أضراراً بمنازلهم، أو ربما تدمرها هزة ارتدادية في الساعات أو الأيام المقبلة.

330043
منزل تهدم بفعل الزلزال (رويترز)

ومنذ زلزال أول من أمس (الجمعة)، وهو الأسوأ في الدولة الواقعة بشمال أفريقيا منذ عام 1960، ينام محمد آية الحاج (51 عاماً) في الشوارع مع عائلته بالقرب من المدينة التاريخية بالمدينة بعد اكتشاف دلائل على تعرض منزله لأضرار، وتمثل ذلك في وجود شقوق بالجدران. وقال لوكالة «رويترز» للأنباء: «لا أستطيع النوم هناك. أطلب من السلطات مساعدتي وإحضار خبير لتقييم ما إذا كان من الممكن أن أعود إلى المنزل أم لا. إذا كان هناك خطر، فلن أعود إلى المنزل».

وأمضى الناس في أنحاء المغرب ليلتهم في العراء يوم الجمعة، بعد الزلزال الذي ضرب البلاد. وقالت وزارة الداخلية إن عدد قتلى الزلزال وصل حتى أمس (السبت)، إلى 2012 شخصاً، بالإضافة إلى 2059 مصاباً.

اقرأ ايضاً
جيش الاحتلال يعدم شابا فلسطينيا بعد اقتحام منزله بالقدس

وتضررت أجزاء من المدينة التاريخية بمراكش، وهي منطقة جذب سياحي شهيرة للمغاربة والأجانب، جراء الزلزال. وسار مغاربة وأجانب أمس (السبت)، في شوارع المدينة القديمة لالتقاط صور للأضرار وتناولوا الطعام في المطاعم الشعبية، بينما تجمع آخرون للنوم في الساحة الرئيسية.

330045
عمال في موقع لمنزل تدمر بفعل الزلزال (رويترز)

وقال نور الدين لحبابي، وهو رجل متقاعد يبلغ من العمر 68 عاماً ولديه 4 أطفال، بينما كان يستعد للنوم في الخارج لليلة ثانية، إن الأضرار التي لحقت بمنازل الناس تبعث على الحزن والألم. وقال: «إنها تجربة مؤلمة. عندما يحدث هذا لأخيك أو أختك، يكون الأمر مؤلماً حقاً».

وكان محمد ايذادي، وهو أميركي من أصل مغربي، يتفقد الأضرار التي لحقت بمسجد في المدينة أمس (السبت)، بالقرب من مكان إقامة والدته. وقال إنه كان في الساحة الرئيسية بالمدينة عندما وقع الزلزال، وحث المغاربة على رعاية الأشخاص الأكثر عرضة للخطر. وقال: «أنا متأكد تماماً من أن شعبنا… شعبنا المغربي وجاليتنا المغربية يمكنهم أن يتضافروا ويجتازوا هذا الموقف بأمان وسلام».

وبعيداً عن المدينة، نامت عائلات في أماكن مفتوحة وعلى طول الطرق. وقالت جورا البالغة من العمر 11 عاماً، وهي تتحدث إلى جانب والدها، إنها تشعر بعدم الارتياح بسبب اضطرارها إلى النوم بالقرب من غرباء.

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

الحكومة اليمنية تتهم جماعة أنصار الله الحوثية بالتهرّب من تنفيذ التزاماتها

الحكومة اليمنية تتهم جماعة أنصار الله الحوثية بالتهرّب من تنفيذ التزاماتها صدر الصورة، Getty Images …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *