فساد الجهاز الأمني السعودي

فساد الجهاز الأمني السعودي من الرشوة إلى الإنتفاع الشخصي

زادت في الآونة الأخيرة وبشكل ملحوظ الأحاديث و الأخبار عن فساد الجهاز الأمني السعودي، فمنذ فترة و جيزة أعلنت هيئة مكافحة الفساد في السعودية (نزهة) عن اعتقال نحو 172 متهماً بقضايا فساد و رشوة و تقديمهم إلى العدالة.

في هذا الإطار ( مكافحة الفساد) يتم العمل على محورين في المملكة العربية السعودية، ويتم تصنيف الفاسدين على نوعين أساسيين:

  • الأول هم الأشخاص الذين ينادون بحرية التعبير و الحرية من حكم الطاغية بن سلمان ويتم التعامل معهم بأقسى الطرق و معاقبتهم بأشد العقوبات.
  • الثاني هم الأشخاص الفاسدين حقيقةً مثل المعتدين و المغتصبين و تجار المخدرات و المدمنين ويضاف إليهم موظفي الحكومة الفاسدين من مدراء و ضباط أمن و غيرهم.

وفي تغريدة له على تويتر أشار المغرّد “ضابط أمن سابق” وهو أحد ضباط الأمن المتعاقدين إلى حقيقة هذا الأمر قائلاً:

من الطبيعي أن يكون القائمين على تطبيق القانون فاسدين في حال كان الممثل الأعلى للقانون فاسداً فكما يقول المثل الشعبي ” الثلم الأعوج من الثور الكبير”

وهكذا فلا بد أن ضباط الأمن يرون أنه لاضير من أخذ الرشوة من المجرمين لتحسين أوضاعهم المعيشية وإطلاق سراح هؤلاء المجرمين مجدداً.

فالفساد ليس فساد الجهاز الأمني السعودي فقط وإنما يشمل جميع أجهزة الدولة ولكن الأخطر من هذا كله أن يكون جهاز التعليم و القضاء فاسدين فعندها سيفسد الأمر عموماً .

اقرأ ايضاً
قضاة وموظفين متورطين بقضايا فساد في السعودية تصل لـ134 مليون دولار

فساد الجهاز الأمني السعودي

وهذا ما هو عليه الحال في السعودية ففساد الجهاز الأمني السعودي و جهاز القضاء يفضيان إلى مشكلة كبيرة بالنسبة للشعب السعودي و حتى أنه يمكننا رؤية نتائجة على حقوق الإنسان من خلال الحكم على أم بريئة بالحكم 34 عاماً من أجل تغريدات على تويتر دون الإعتماد على أدلة وبراهين قاطعة أو من خلال اصدار الأحكام القطعية بالقتل مثل حكاية الفتاتين الهاربتين إلى استراليا من ظلم الحكام.

فساد الجهاز الأمني السعودي

وعلى هذا فإن ضباط الأمن السعوديين يلقون القبض على شركائهم في الجريمة ويعرضونهم على شاشات الإعلام المحلي ليحصلوا على ثنائ الشعب حول جهودهم المبذولة ومخاطرتهم الدائمة في مداهمة معاقل الفساد و من ثم يطلقونهم بعد أخذ الرشوة منهم، فهي في كل الاحوال شراكة مبطنة بين رجال الأمن و اللصوصالذين يسرقون و يتقاسمون الغنائم و يعود كل إلى حال سبيله.

لابد لنا هنا من الإشارة إلى المؤسسة الخلبية (الفارغة المضمون) لمكافحة الفساد (نزاهة) والتي تؤمن خدمة الإبلاغ عن فساد إداري لأي مواطن يشهد حالة الفساد، و التي تم في عملية الفساد هذه إفراغها من مضمونها الإصلاحي أو من الممكن أن تكون تعرضت للأدلجة أي أن الفاسدين الكبار و الإدرايين في حل من عقابعها بيما يكون المعارضين المدافين عن حقوق الإنسان و الشعب السعودي أطفالاً ونساءً شيباً وشباباً هم الهدف الأسهل و الأهم بالنسبة لهذه المؤسسة الملكية.

المصدر: قطرعاجل

فساد الجهاز الأمني السعودي إلى متى …؟؟

 

شاهد أيضاً

csm 267319 trikot ne 1652 025454

انخفاض رهيب في أسعار زي المنتخب الألماني

ترافق خروج المنتخب الألماني من المونديال مع انخفاض حاد في أسعار زي هذا الفريق في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.