• أكتوبر 5, 2022

الاحتلال الإسرائيلي يصادق على خطة لبناء 1446 وحدة استيطانية جنوب القدس


صادقت ما تسمى بـ”اللجنة اللوائية الإسرائيلية للتخطيط والبناء” في القدس المحتلة، الأربعاء، على خطة لبناء ألف و446 وحدة استيطانية على أراضي صور باهر، جنوب المدينة، لصالح مستوطنة “القناة السفلية” بين مستوطنتي “جفعات هامتوس” و”هار حوماه”.

وأفادت حركة “السلام الآن” الإسرائيلية، أن “اللجنة اللوائية اجتمعت الإثنين، وصادقت على إيداع خطة الوحدات الاستيطانية في مستوطنة القناة السفلية للاعتراض”.

وأضافت الحركة أن “الخطة ستُطرح للاعتراض، لمدة 60 يومًا، ثم تعاد إلى اللجنة اللوائية من أجل المصادقة النهائية، حال الموافقة عليها”.

وأشارت إلى أن “اللجنة اللوائية أرجأت القرار بشأن إقامة 750 وحدة استيطانية على آخر قطعة أرض متبقية لتطوير بيت صفافا (بلدة فلسطينية على طول الخط الأخضر جنوب شرقي القدس)، ضمن مستوطنة جفعات هشاكيد، ولم يتم تحديد موعد الجلسة التالية”.

وقالت الحركة، في سياق الحديث عن مستوطنة “القناة السفلية”، إن “هذه خطة حكومية تم إعدادها بمبادرة من سلطة الأراضي الإسرائيلية، والترويج لها بسرعة كبيرة”.

وأردفت: “تم طرح الخطة على طاولة لجنة تخطيط المنطقة في تموز/يوليو 2021، بعد تشكيل حكومة لابيد – بينيت”، لافتةً إلى أنه “سرعان ما تم تمريرها من خلال إجراءات التحضير البيروقراطية”.

اقرأ ايضاً
مبعوث رئيس الوزراء البريطاني إلى أفغانستان يشكر قطر على إجلاء المدنيين

وبحسب بيانات حركة “السلام الآن”؛ فإن أكثر من 230 ألف مستوطن يعيشون في مستوطنات بالقدس المحتلة.

وكان معهد الأبحاث التطبيقية “أريج”، أفاد الخميس الماضي، أن “سلطات الاحتلال الإسرائيلي نشرت 3 مخططات جديدة لبناء 702 وحدة استيطانية في مواقع مختلفة من الضفة الغربية، استولت لأجلها على نحو 734 دونمًا من الأراضي الفلسطينية”.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، يتوزعون على 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

ويَعتبِر القانون الدولي الضفة الغربية والقدس أراضي محتلة، ويعُد جميع أنشطة بناء المستوطنات فيها غير قانونية.



المصدر: وكالات

اقرأ ايضا

ريبورتاج: ترشيح محمد السوداني لرئاسة الحكومة العراقية يواجه معارضة التيار الصدري والحركة الاحتجاجية

اقرأ ايضا

العثور على ماسة وردية نادرة يُعتقد أنها أكبر ما شوهد حتى الآن منذ 300 عام

شارك بالتعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.